تسجيل جديد

كيف تتغلب على مشكلة الرهاب الإجتماعي

الرهاب الاجتماعي هو حالة الخوف غير المفسر من التعرض للحرج عند التحدث مع الآخرين أو لقاءهم، وخاصة عند التحدث مع الغرباء. ويمكن للرهاب الاجتماعي أن يؤثر على حياتك بصورة كبيرة

قسم الامراض و المشاكل النفسية>كيف تتغلب على مشكلة الرهاب الإجتماعي
marwati 03:26 PM 09-28-2016
كيف , تتغلب , على , مشكلة , الرهاب , الإجتماعي

كيف تتغلب على مشكلة الرهاب الإجتماعي

كيف تتغلب على مشكلة الرهاب الإجتماعي

تتغلب مشكلة الرهاب الإجتماعي social-phobia-f.jpg


الرهاب الاجتماعي هو حالة الخوف غير المفسر من التعرض للحرج عند التحدث مع الآخرين أو لقاءهم، وخاصة عند التحدث مع الغرباء. ويمكن للرهاب الاجتماعي أن يؤثر على حياتك بصورة كبيرة قد لا تتخيلها أو قد تستهين بها.
وعندما نتحدث عن الرهاب الاجتماعي فنحن لا نعني الخجل، فالخجل شعور طبيعي ولا مشكلة فيه، أما الرهاب الاجتماعي فهو أخطر بكثير من الخجل، وعندما تصاب بالرهاب الاجتماعي فأنت تعاني من قلق دائم فيما سيظنه الآخرون بك، وتفكر كثيرا حول نظرة الناس إليك وحكمهم عليك في كل تصرف، وكنتيجة لذلك فأنت تعاني من صعوبات كبيرة في الحياة الاجتماعية وحتى في حياتك اليومية.

وعلاج الرهاب الاجتماعي يتضمن إما العلاج السلوكي أو العقاقير الطبية، والطريق الحقيقي إلى علاج الرهاب الاجتماعي يبدأ من هنـــــا،

إن الإصابة بالرهاب الاجتماعي لها تأثيرات سلبية كثيرة، وقد لا تتمكن من تقديم الأفضل في مجتمعك فقط لأنك تتجنب العمل الجماعي، لذا يجب أن تبدأ رحلة العلاج عبر اتباع هذه الخطوات من موقع صحتي والتي قد تساعدك على تخطي مشكلة الرهاب الإجتماعي التي تعاني منها:

نبه ذهنك على الفصل بين رهابك الإجتماعي وتفكيرك الشخصي

نعني بالتنبيه الذهني انتباهك لنفسك وأن تلاحظ لحالتك النفسية في كل خطوة، بحيث تدرك أن ما يمنعك من تقديم عرض ما أو مواجهة موقف ما هو الرهاب الاجتماعي الذي تعاني منه. وعندما تفصل ما بين تفكيرك الشخصي وتفكيرك من رهابك الاجتماعي ستكون في الطريق الصحيح إلى العلاج.
فالرهاب الاجتماعي يسبب حالة من التفكير السلبي في خطوات كثيرة، ولذا يجب أن تفهم أثره عليك، وأن تلقي اللوم عليه في كل مرة يمنعك فيها من أداء شيء ما.

تحكم بتسلسل أفكارك ووجه نفسك دائما نحو الإيجابية

من أفضل ما يمكن أن تفعله كخطوة أساسية هي أن تتحكم بتسلسل أفكارك والتي قد تقودك إلى الخوف اللامنطقي أو القلق، فبدلا من التوجه نحو السلبية يمكنك أن تفكر: لماذا راودتني هذه الفكرة؟ وما هي البدائل الأخرى؟ وما هي النتائج من هذا التفكير؟ وما أهميتها؟ ويمكنك أن تفكر مع نفسك أو حتى أن تكتب هذه الأفكار في ورقة لتسهل على نفسك التعامل معها.

لتخطي الرهاب الإجتماعي أزيلوا الخوف بمواجهة المخاوف!

هذه الخطوة تتطلب منك شجاعة وقوة وقد تكون هي الأصعب، ولكن نتائجها هي الأسرع والأفضل في علاج الرهاب الاجتماعي وقد تجعلك أقوى كثيرا في مواجهة كل ما تخاف منه. فالرهاب الاجتماعي قد ينشأ عنه عدة مخاوف، من أهمها الخوف من التعرض للإحراج، وكذلك الخوف من حكم الناس عليك. في بعض الحالات تجد أن مواجهة هذه المخاوف لفترة كافية حتى التعود عليها قد يخلصك منها.
وكمثال لمواجهة خوف الإحراج وعلاج الرهاب الاجتماعي يمكنك أن تحرج نفسك فيما هو ضمن سيطرتك حتى تتوقف عن الخوف من أن تتعرض للحرج.

الأصدقاء المناسبين أولوية في علاج الرهاب الاجتماعي

ربما هذه الخطوة يجب أن تبدأ بها بمجرد التفكير في علاج الرهاب الاجتماعي، وعليك المحاولة بكسب المزيد من الأصدقاء، ومن الضروري أن تتعامل مع أشخاص يعززون من التفكير الإيجابي لديك ويقدمون الدعم النفسي لك دائما. وقد أظهرت الدراسات أن أولئك الذين يمتلكون دعما اجتماعيا أكبر هم أكثر ثقة دائما بأنفسهم، والثقة بالنفس تساعد كثيرا في علاج الرهاب الاجتماعي.

إعتمد على مصادر الإلهاء لتخطي مشكلة الرهاب الإجتماعي

الجزء الأكبر من رحلة علاج الرهاب الاجتماعي هو بتقليل التفكير السلبي لديك، سواء قبل أو أثناء أو بعد كل موقف. وإن مصادر الإلهاء تجعلك تتجاوز كل هذا بحيث لا تكون عالقا في التفكير السلبي، ومن أفضل وسائل الإلهاء: الرياضة، قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء والأطفال، ومتابعة البرامج المسلية في التلفاز أو الإذاعة.
وقد يميل بعض الأشخاص إلى سماع الموسيقى الهادئة أو الحزينة، أو مشاهدة الدراما وغيرها، وكل هذا يزيد من التفكير السلبي، ويضعك في نفس دوامة الحزن التي تحاول الخروج منها. لذلك حاول أن تلهي نفسك بما يحسن مزاجك ويعزز قواك الإيجابية وليس العكس.

المصدر: منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية - من قسم: الطب النفسي والمشاكل النفسيه والاجتماعية

;dt jjygf ugn la;gm hgvihf hgY[jlhud

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : قسم الامراض و المشاكل النفسية



جديد قسم : قسم الامراض و المشاكل النفسية

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML