تسجيل جديد

الحسين الوردي يعلن مشروع الارتقاء بصحّة المهاجرين في وضعية غير قانونية

بعد عدد من التظاهرات الاحتجاجية التي شارك فيها المهاجرون من دول جنوب الصحراء، المقيمون في المغرب، والتي طالبوا من خلالها الحكومة المغربية بالمساواة، في مجال التشغيل والصحّة وغيرها من الحقوق،

أخبار و مستجدات القطاع الصحي بالمغرب>الحسين الوردي يعلن مشروع الارتقاء بصحّة المهاجرين في وضعية غير قانونية
Mutuelle M@roc 07:18 AM 10-08-2013
مشروع , المهاجرين , الارتقاء , الحسين , الوردي , بسيطة , يعلن , وضعية , قانونية

الحسين الوردي يعلن مشروع الارتقاء بصحّة المهاجرين في وضعية غير قانونية

بعد عدد من التظاهرات الاحتجاجية التي شارك فيها المهاجرون من دول جنوب الصحراء، المقيمون في المغرب، والتي طالبوا من خلالها الحكومة المغربية بالمساواة، في مجال التشغيل والصحّة وغيرها من الحقوق، أعلنت وزارة الصحّة عن مشروع يرمي إلى الارتقاء بصحّة المهاجرين المقيمين في المغرب في وضعية غير قانونية.


الحسين الوردي يعلن مشروع الارتقاء ouardihiba_388359821


ويهدف المشروع، الذي أطلقته وزارة الصحة بشراكة مع برنامج الأمم المتحدة لمكافحة السيدا، وبدعم من مديرية التنمية والتعاون السويسرية والصندوق العالمي لمكافحة السيدا والسلّ والملاريا، (يهدف) إلى وضع خطّة عمل ترمي إلى تعزيز الخدمات الصحّية والوقاية والتكفّل بالمهاجرين في وضعية غير قانونية في المغرب.
وقبل أن تطلق وزارة الصحة المشروع، قامت بدراسة حول صحّة المهاجرين في وضعية إدارية غير قانونية، ركّزت على الجانبين البيولوجي والسلوكي؛ وخلصت الدراسة التي قامت بها الوزارة، وهمّت 687 مهاجرا في وضعية إدارية غير قانونية، مقيمين في المغرب، وينتمون إلى دول جنوب الصحراء، أنّ 64 في المائة من المشاركين في الدراسة ينتمون إلى دول تتكلم اللغة الفرنسية، كما أنّ 33 بالمائة من الناطقين بالفرنسية لديهم مؤهّل جامعي، فيما لا يتعدى عدد المتوفرين على مستوى جامعي من الناطقين بالانجليزية 15 بالمائة.
وبخصوص الوضع الصحّي للمهاجرين الذين أجريت عليهم الدراسة، اشتكى 44 بالمائة من الناطقين بالفرنسية من أعراض مرضية، فيما وصلت النسبة في صفوف المتكلمين باللغة الانجليزية إلى 63 بالمائة، وعبّر 22 بالمائة من الناطقين بالفرنسية من استفادتهم من خدمات صحية، وبلغت النسبة في صفوف الناطقين بالانجليزية 32 بالمائة.
وهمّت الخدمات الصحية التي استفادت منها النساء، تتبّع مراحل الحمل، وهي الخدمات التي استفادت منها 73 بالمائة من المهاجرات الناطقات باللغة الفرنسية، و 69 بالمائة من المهاجرات الناطقات باللغة الانجليزية، فيما بلغت نسبة عدد المهاجرين الذين استفادوا من خدمات صحيّة تهمّ الاستشارة الطبيّة حول أعراض الملاريا 56 بالمائة.
إلى ذلك قال وزير الصحة، الحسين الوردي، في تصريحات صحفية قبيل انطلاق الورشة التي نظمتها الوزارة صباح اليوم بالرباط، وتسمرّ يوم غد الأربعاء، لعرض الخطوط العريضة لاستراتيجة الارتقاء بصحة المهاجرين في وضعية غير قانونية، إنّ هناك مذكرة موجهة إلى جميع الأطباء والمؤسسات الصحية تدعو إلى السهر على توفير الخدمات الصحية لهذه الفئة الهشّة، التي تعاني من بعض الأمراض التي لا توجد كثيرا في المغرب، وأن هناك مقاربة تشاركية مع جميع القطاعات لضمان تفعيل هذه الإستراتيجية.
وتنصّ المذكرة الوزارية المؤطرة لمشروع الارتقاء بصحة المهاجرين في وضعية غير قانونية، والذي يدخل في إطار تنفيذ الاتفاقيات الدولية الموقعة من طرف المغرب، في مجال الهجرة وحقوق الإنسان على تقديم الخدمات الصحية الأساسية والاستشفائية للمهاجرين في وضعية غير قانونية في نفس الظروف التي توفَّر للمغاربة، بغض النظر عن كل انتماء إثني أو عرقي، وبدون أيّ تمييز؛ كما تلزم المذكّر مهنيي الصحة بالحفاظ على السر المهني وعدم الكشف عن أيّ معلومات تهمّ صحّة المريض.


هسبريس - محمد الراجي


المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : أخبار و مستجدات القطاع الصحي بالمغرب



جديد قسم : أخبار و مستجدات القطاع الصحي بالمغرب

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML