تسجيل جديد

هل التأمين الصحي في الامارات كافِِ لتغطية مصاريف علاج مرضى السرطان الثدي؟

تضطر النساء المصابات بمرض سرطان الثدي في دولة الامارات، إلى دفع مبالغ باهظة تقدر بمئات الآلاف من الدراهم لعدم قدرة التأمين الصحي على تغطية كافة التكاليف.*وتقول بريجيت شيملا الرئيسة التنفيذية

آخر الأبحاث و الدراسات و المستجدات في عالم الصحة>هل التأمين الصحي في الامارات كافِِ لتغطية مصاريف علاج مرضى السرطان الثدي؟
همس الكون و عيونه 02:27 AM 10-05-2016
هل , التأمين , الصحي , في , الامارات , كافِِ , لتغطية , مصاريف , علاج , مرضى , السرطان , الثدي؟

هل التأمين الصحي في الامارات كافِِ لتغطية مصاريف علاج مرضى السرطان الثدي؟

تضطر النساء المصابات بمرض سرطان الثدي في دولة الامارات، إلى دفع مبالغ باهظة تقدر بمئات الآلاف من الدراهم لعدم قدرة التأمين الصحي على تغطية كافة التكاليف.*وتقول بريجيت شيملا الرئيسة التنفيذية لشركة ويلث للتأمين والتي سبق وعانت*من سرطان الثدي أن مريض السرطان*يحتاج على الأقل إلى مليون درهم سنويًا لتغطية نفقات العلاج لأي شكل من أشكال المرض الخبيث، في ما لا تغطى خطط التأمين الصحي الإلزامي التي تقدم للموظفين سوى 150 ألف درهم في دبي و 250 ألف درهم في أبوظبي.

وقالت شيملا أن المرضى يعجزون في الغالب على تغطية نفقات العلاج، ويضطرون إلى تركه في الآخر بسبب عدم وجود التأمين الصحي، مشيرةً إلى أنها كانت تدفع حوالى 55 ألف درهم في كل جلسة علاج كيماوي، علمًا وأنها خضعت لثماني جلسات بالإضافة إلى جراحة استئصال الثدي. ويُشارة أ التأمين الصحي غطّى حوالي 2 مليون درهم، من مصاريف علاج السيدة بريجيت شيملا عند إصابتها قبل حوالي تسع سنوات، وللأسف فإن أقلية فقط من هؤلاء النساء يمكنهم التمتع بمثل هذا التأمين.

وتُلزم دبي باعتماد التأمين الصحي الشامل منذ يونيو الماضي، علمًا وأن التكلفة الأساسية للتأمين تقدر بـ 700 درهم، مع حد أقصى للتغطية السنوية يبلغ 150 ألف درهم، أما أبوظبي فتفرض على أرباب العمل توفير التأمين الصحي منذ عام 2009، وتكلف قيمة التأمين الصحي الأساسي*أرباب العمل، الموظفين ذوي الرواتب المنخفضة حوالي 600 درهم سنويًا، ويصل الحد الأقصى*تغطية سنوية إلى 250 ألف درهم.*من ذلك أشارت شيملا إلى أن التغطية السنوية منخفضة للغاية، ولا يمكنها الوفاء بكل الالتزامات المطلوب تغطيتها بشكل جيد، خاصةً وأن علاج مريض السرطان يحتاج إلى مليون درهم سنويًا على الأقل، وفي كثير من الحالات يضطر المرضى إلى دفع الفرق أو العودة إلى بلادهم.

*

شارك بتعليقك :
المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : آخر الأبحاث و الدراسات و المستجدات في عالم الصحة



جديد قسم : آخر الأبحاث و الدراسات و المستجدات في عالم الصحة

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML