تسجيل جديد

كشف الغمة في انقطاع و غياب تلاميذ الأمة.

"تعمل الإدارة على عدم جعل قرار الطرد أو التشطيب قرارا صادرا عنها ، ،بل قرارا يسجل أمرا واقعا ،و ينبغي أن تتخذ كافة الإجراءات لاسترجاع المتعلمين المنقطعين عن الدراسة وفقا

مواضيع و مقالات تربوية>كشف الغمة في انقطاع و غياب تلاميذ الأمة.
abouadam 08:52 AM 02-23-2012
الأمة. , الغمة , انقطاع , تلاميذ , غياب

كشف الغمة في انقطاع و غياب تلاميذ الأمة.

"تعمل الإدارة على عدم جعل قرار الطرد أو التشطيب قرارا صادرا عنها ، ،بل قرارا يسجل أمرا واقعا ،و ينبغي أن تتخذ كافة الإجراءات لاسترجاع المتعلمين المنقطعين عن الدراسة وفقا للقانون ،مع اتخاذ الإجراءات التأديبية الصارمة في حق كل موظف تثبت مسؤوليته عن الانقطاع أو تشجيع التغييبات""دليل الحياة المدرسية سنة 2008 ص79 .
من يتأمل هذه الملاحظات أعلاه سيصاب بالغثيان التربوي خاصة في الوقت الذي لم يعد في هذا البلد من يتحمل مسؤوليته في المهام الموكولة إليه بل يسعى جاهدا إلى اتهام الآخر هو الفاعل وفق نظرية" المؤامرة "بمفهومها السياسي و الفلسفي العميق في هذا الوطن المترامي الأوجاع تربويا و اقتصاديا و اجتماعيا . في هذه النظرية الخطيرة غالبا ما يكون الضحية هو الأقل درجة في الهرمية الادارية، أو لنقل الحلقة الأضعف.و الحال أن المشرع التربوي حينما يشير أن قرار الطرد أو التشطيب ليس صادرا عن الإدارة المسكينة التي عليها أن تتخذ جميع الإجراءات لاسترجاع المنقطعين وفقا للقانون .يصل إلى بيت القصيد وهو جواب عن الأمر الواقع "سيتم اتخاذ الإجراءات التأديبية الصارمة في حق كل موظف تثبت مسؤوليته عن الانقطاع أو تشجيع التغييبات "فمادامت الإدارة قد قامت بدورها كاملا في استرجاع المنقطعين فان الأستاذ ستتخذ في حقه الإجراءات التأديبية، لكونه هو المسئول الوحيد عن الانقطاع أو الغياب .ففي سنوات الانضباط و بالضبط في السبعينات كان المسؤولون المغاربة يتهمون رجال التعليم بانهم هم المسؤولين عن القلاقل التي وقعت أنذاك ولذلك تم توقيف و اعتقال عدد كبير منهم .واليوم يتم تفسير أزمة التعليم بارجاعها إلى غياب الأستاذ"تقرير المجلس الأعلى الأخير ،المخطط الاستعجالي"و كأن كل شيء بخير ( البرامج،المناهج، ، الجو الأسري ،الإدارة....) .
لنتساءل هل المدير/ الطاقم الإداري يقوم بدوره كاملا في معالجة ظاهرة الغياب سواء بشقيه المبرر و غير المبرر،أم أنه هو أيضا غائب دائما و لا يحضر إلا يوم الإضراب لتسجيل الأساتذة المضربين؟.ألا تتحمل الإدارة التربوية المسؤولية حينما تطلق العنان لغياب التلاميذ في جو هستيري بمبرر تطبيق حرفي للمذكرات الوزارية في تبني الحوار مع المتعلمين بدل الصرامة؟.ما موقع الأستاذ في هذه المعالجة أو هذه النازلة؟لنفترض أن المجالس انعقدت نهاية الدورة أو حتى نهاية السنة للتشطيب على تلميذ معين،يجيب الدليل بصراحة أنه يمكن التراجع عنه،وهذا صحيح انطلاقا من المذكرات 118-137-79 ،التي دعت إلى التعامل مع القرار الوزاري المنظم للدراسة بتاريخ 23/11/2001 بنوع من المرونة لإرجاع المفصولين و الرفع من السن من16سنة إلى 18 سنة .لكن أيضا هل هذه المجالس تنعقد ؟أم أنها تنعقد فقط على الأوراق أو عندما تنزل مذكرات ساخنة لتمريرها كمنتديات الإصلاح أو المخطط ألاستعجالي أو إنشاء ما يسمى بجمعية دعم مدرسة النجاح أو الأسبوع البيئي .....؟ ألا تخرج الوزارة من صمتها لتقول للمغاربة ان غياب التلاميذ هو مو قف احتجاجي على مدرسة عمومية تخلت عليها الدولة لصالح أناس لا علاقة لهم بالتعليم (الجماعات،و الجمعيات ...).
إن غياب التلاميذ مسؤولية الجميع :الأسرة ، الإدارة ،الأساتذة ، النيابة، الوزارة ...بل هو إن شئنا إحدى تجليات أزمة التعليم العمومي في نسخته المغربية .
لذا أرى من موقعي كمعني بالظاهرة الإدلاء بمجموعة من التوصيات كعناوين للحد من هذه الظاهرة :
- فتح نقاش علني حول الظاهرة يشارك فيه كل الفاعلين بدءا من الهيئات التربوية و أولياء التلاميذ وذلك بهدف التحسيس بخطورة الظاهرة انعكاساتها السلبية تربويا و اجتماعيا .
- توسيع تجربة مراكز الاستماع و الدعم النفسي داخل المؤسسات ، و تاطيرها من قبل موارد بشرية مؤهلة ،مع تأطيرها بحماية قانونية للمشرفين عليها خارج أوقات العمل.
- مراجعة و تحبين القوانين و التشريعات المتعلقة بحقوق وواجبات الفاعلين داخل الفضاء التربوي من أساتذة وا داريين و متعلمين و تدقيقها.
- استعمال التقنيات البيومترية المعتمدة في جواز السفر و بطاقة الهوية أثناء الدخول و الخروج للإداريين و الأساتذة و التلاميذ من خلال تقديم بصمات أصابعهم الكترونيا.ومعاقبة كل من اخل بالواجب المهني.
- تعديل القانون الداخلي للمؤسسة ودليل الحياة المدرسية وتسليمهما لكل التلاميذ و الأساتذة من اجل تدريسه بالقسم في مادة التربية على المواطنة.
عبد الكريم الجعفري
زاكورة-aboujabrane@hotmail.com
المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : مواضيع و مقالات تربوية



جديد قسم : مواضيع و مقالات تربوية

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML