تسجيل جديد

ظاهرة تتكرر كثيراً لدى الأطفال لماذا يتقيأ رضيعك بعد كل رضعة؟

ظاهرة تتكرر كثيراً لدى الأطفال لماذا يتقيأ رضيعك بعد كل رضعة؟ * إعداد: سناء ثابت تقيّؤ الرضيع بعد تناول رضعته، ظاهرة تتكرّر كثيراً لدى العديد

صحة و تغذية الطفل>ظاهرة تتكرر كثيراً لدى الأطفال لماذا يتقيأ رضيعك بعد كل رضعة؟
Mutuelle M@roc 09:24 AM 05-20-2011
لماذا , الأطفال , تتكرر , يتقيأ , رضيعك , رضعة؟ , ظاهرة , كثيراً

ظاهرة تتكرر كثيراً لدى الأطفال لماذا يتقيأ رضيعك بعد كل رضعة؟

ظاهرة تتكرر كثيراً الأطفال لماذا 2326113.png

ظاهرة تتكرر كثيراً لدى الأطفال
لماذا يتقيأ رضيعك بعد كل رضعة؟


ظاهرة تتكرر كثيراً الأطفال لماذا 145011.jpg

* إعداد: سناء ثابت


تقيّؤ الرضيع بعد تناول رضعته، ظاهرة تتكرّر كثيراً لدى العديد من الأطفال الرضع، فهل تعرفين كيف يحدث ذلك؟ وما التصرّف الأنسب للتعامل معه؟ ومتى يمكن أن يكن ذلك مقلقاً؟
هل تُفاجئين بطفلك يتقيّأ بعد كل مرّة تُرضعينه فيها، سواء أكانت الرضاعة من ثديك أم من الرضّاعة؟ قد يبدو الأمر مُحيِّراً، لكن الواقع أن ذلك لا يدعو على وجود مشكلة صحيّة لدى الرضيع. لذا، ما دام قد بَدَا لكِ أن طفلك طبيعي وأنّه يزداد وزناً مع مرور الوقت، فلا تقلقي.
- لماذا وكيف:
أكثر من نصف الأطفال في الشهور الأولى من حياتهم، يعرفون ظاهرة التقيؤ بعد الرضاعة مباشرة أو الحرقة المعدية بعد كل رضعة. لهذا، سيفيدك كثيراً وضع فوطة على صدر طفلك. وعادة، يوجد صمام أو عضلة بين البلعوم والمعدة يُسمّى بوابة الفؤاد، يغلق ليُبقي على ما بداخل المعدة في مكانه حيث ينبغي أن يكون. عند الطفل المولود حديثاً لا تكون هذه العضلة قد نضجت بعد، وهو الأمر الذي يستغرق بضعة أشهر. لهذا، يحدث كثيراً ان يتقيأ الرضيع بعد كل رضعة في الأشهر الأولى التي تلي ولادته، خاصة إذا كان الطفل يرضع بسرعة أو بكميات كبيرة في كل مرّة.
إذا كان طفلك يتقيأ كمية صغيرة في كل مرّة فلا داعي للقلق، لأنّ هذا لن يسبّب له سعالاً أو إختناقاً أو أي إنزعاج حتى أثناء النوم، بل إنّ الطفل قد لا يُلاحظ أنّ هناك سائلاً يَخرُج من فمه. ويصل التقيؤ بعد الرضاعة إلى أقصى درجاته عند الشهر الرابع تقريباً من عمر الرضيع، وغالباً ما يختفي تماماً لدى معظم الأطفال بعد الشهر الثاني عشر.
- كيف تتصرفين؟
ليس من الممكن في معظم الأحيان، أن تمنعي تماماً حدوث هذا التقيؤ لدى طفل لا يتعدّى عمره بضعة أشهر، لكن هناك أشياء يمكنك القيام بها للتقليل من تكراره:
- الهدوء: فليكن وقت الرضعة بالنسبة إلى طفلك وقت هدوء وإسترخاء، واحرصي على أن تُرضعي طفلك قبل أن يصل إلى مرحلة الهَيَجان والبكاء، بسبب شعوره بالجوع.
- وَضْعيّة الجلوس: وأنتِ تُرضعين طفلكِ، حافظي عليه في وضعية جلوس أو في مستقيم، بحيث يكون رأسه إلى أعلى. وبعد كل رضعة، عليك أن تضعي طفلك، لمدة 15 إلى 30 دقيقة في وضعية جلوس في مقعد خاص بالأطفال. يمكنك أيضاً أن تربطي طفلك إلى ظهرك أو إلى صدرك في حمّالة. تَجنّبي أن يُلاعب أي أحد الطفل مباشرة بعد الرضاعة، أو يهزه أو يُؤرجحه في الهواء قبل أن يستقر الطعام في بطنه.
- رضعات صغيرة ومتكررة: احرصي على ألاّ تتجاوز كل رضعة تُقدمينها لطفلك نحو 30 ملليلتراً أو أقل من الرضعات العادية، سواء أكنتِ تُرضعين طفلك بالرضاعة أم كنت ترضعينه من صدرك، والهدف من هنا هو أن تجعلي الرضعات صغيرة ومتكررة بدل رضعات سخيّة ولمرات محدودة، فمعدة طفلك ستتقبّل أكثر الكميات الصغيرة، وسيكون إحتمال التقيؤ أضعف مع الرضعة الصغيرة.
- التجشؤ: اعملي على أن تعطي طفلك فرصة لكي يتجشأ (خروج الهواء من المعدة)، وسط كل رضعة أو عند تغييره من ثدي إلى آخر، هذا يمنع الهواء من التراكم داخل معدته، أيضاً ادفعي طفلك إلى التجشؤ بعد الإنتهاء من كل رضعة، من خلال إمساكه في وضع عمودي، بحيث تُجلسينه في وضع عمودي، ثمّ تسندين رأسه بيد وتُطبطبين على ظهره بضربات خفيفة باليد الأخرى.
- فحص فتحة الرضاعة: إذا كنتِ تستعملين الرضّاعة أو زجاجات الحليب لإرضاع طفلك، فافحصي الثقب في حلمة الرضاعة وتأكدي من أنّه في حجم يناسب طفلك، لأنّ الحلَمة إذا كانت واسعة جدّاً، فإنّ الحليب سينزل في فم طفلك بكثرة، وسيشرب منه أكثر مما تحتمله معدته الصغيرة، وأمّا إذا كان الثقب صغيراً جدّاً، فإنّ الطفل سيبذل مجهوداً كبيراً ولن يحصل سوى على القليل، وسيضطر بذلك إلى إبتلاع كمية من الهواء. لهذا، فالثقب المناسب لرضّاعة طفلك، هو ذلك الذي إن قلبت الرضاعة رأساً على عقب، فستلاحظين نزول قطرات منه.
- زيادة لزوجة الحليب: إذا وافق الطبيب على ذلك، أضيفي كمية صغيرة جدّاً من الأرز المطحون إلى حليب الرضاعة، أو أضيفيه إلى حليب الأُم المستخرَج بالشفّاطة، في هذه الحالة ستحتاجين إلى رضاعة أخرى يكون ثقب حلمتها أوسع، حتى يتمكن الرضيع من شرب السائل المكثف.
- للتقليل من خطر متلازمة الموت المفاجئ للطفل في المهد، من المهم أن تجعلي طفلك ينام مستلقياً على ظهره، ولا تسندي رأسه أبداً بمسند أو وسادة.
* متى ينبغي أن تقلقي؟
التقيؤ العادي لا يُعيق نمو الطفل ولا راحته، فهو يظهر لفترة مُعيّنة ثمّ يختفي بعد بضعة أشهر. أمّا إذا لاحظت لدى طفلك أحد الأمور التالية فاتصلي بطبيبه:
- لا يزيد وزنه.
- يتقيأ بصعوبة بحيث يتناثر الطعام الذي كان في معدته من فمه.
- يتقيأ في كل مرّة كمية كبيرة وليست صغيرة.
- يتقيأ سائلاً أخضر أو بنّي اللون.
- يرفض أن يرضع.
- يجوع بسرعة بين الرضعة والأخرى.
- لا يُبلِّل كثيراً حفاظاته مثل السابق.
- عليه علامات المرض، مثل الإسهال أو الحرارة المرتفعة أو صعوبة في التنفس.
في هذه الحالات يعتمد العلاج على طبيعة السبب الكامن وراء المشكلة، كما أنّ الطبيب أحياناً يصف أدوية تُزيل حرقة المعدة لدى الرضيع. وعموماً، على الأُم أن تتعلم التقنيات المناسبة لإرضاع طفلها، حتى تُقلل قدر الإمكان من التقيؤ لدى صغيرها.
ظاهرة تتكرر كثيراً الأطفال لماذا 2323-210.png

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : صحة و تغذية الطفل



جديد قسم : صحة و تغذية الطفل

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML