تسجيل جديد

في الحاجة إلى عمل نقابي جديد

في ظل التماهي بين السياسي والنقابي، وفي ظل العجز النقابي عن مباشرة الملفات الكبرى للعمال والموظفين، تبرز عدة تساؤلات حول مصير المطالب العمالية وغيرها وحول تراجع الممارسة النضالية في صفوف

نضالات الشغيلة التعليمية بالمغرب>في الحاجة إلى عمل نقابي جديد
أبو علي 10:40 AM 01-20-2016
في , الحاجة , إلى , عمل , نقابي , جديد

في الحاجة إلى عمل نقابي جديد

في ظل التماهي بين السياسي والنقابي، وفي ظل العجز النقابي عن مباشرة الملفات الكبرى للعمال والموظفين، تبرز عدة تساؤلات حول مصير المطالب العمالية وغيرها وحول تراجع الممارسة النضالية في صفوف الهيئات النقابية، وتساؤلات أخرى حول انحسار التأثير النقابي في المجتمع، فكرا وتأطيرا.



طبيعي جدا أن يعاني العمل النقابي من كل هذا بالنظر إلى الجمود التنظيمي وركود العلاقات داخل الهيآت النقابية وتوقفها في محطة النموذج السطاليني. فالنقابات ما زالت تسير بمنطق السبعينات من القرن العشرين، والشعارات ما زالت هي الشعارات، والتواصل مع العمال والموظفين، أي القواعد، ما زال هو نفسه، في تجاهل أو جهل كامل بكل التغيرات التي عرفها تكوين والتأهيل في صفوف العمال والموظفين.



جيل الموظفين الجدد له خصائصه التي تختلف عن خصائص الذي سبقه، وإذا كانت أغلب النقابات ذات ميول يسارية، فإن هذا الجيل الجديد لم يفتح عينيه على ***** الباردة وقاموسها، بل فتح عينيه على اقتصاد السوق وعلى نموذج استهلاكي صارخ. كيف يمكن التعامل مع الواقع الجديد نقابيا؟



هناك طريق أول يقتضي تحولا في الثقافة النقابية، يرتكز على تجديد الفكر والعلاقات وأليات العمل، وهناك طريق ثان يقتضي تجاوز الهيئات النقابية والانطلاق نحو العمل الفعال ومحاولة التموقع داخل المجتمع. وهذا الطريق سيلاقي صعوبات وعقبات قانونية.




الآن الحاجة ملحة إلى فكر وعمل نقابيين نضاليين جديدين، وقد يتحقق ذلك بفض الزواج الكاثوليكي الذي يربط بين النقابات وبعض منتسبيها، والأوراق الضاغطة هي في يد الطبقة العاملة والموظفين.


بقلم: روبن هود

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : نضالات الشغيلة التعليمية بالمغرب



جديد قسم : نضالات الشغيلة التعليمية بالمغرب

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML