تسجيل جديد

طبيب يُجهض عشرات الفتيات يوميا بعيادته الخاصة بالدار البيضاء

تتعرض عشرات الفتيات القاصرات لعمليات إجهاض يوميا بإحدى العيادات لطبيب مختص في الولادة بإحدى الأزقة المتفرعة عن شارع الزرقطوني وحسب إحدى الفتيات فإن هذا الطبيب يستقبل يوميا عدد كبيرا من

أخبار و مستجدات القطاع الصحي بالمغرب>طبيب يُجهض عشرات الفتيات يوميا بعيادته الخاصة بالدار البيضاء
Mutuelle M@roc 05:28 AM 02-22-2012
البيضاء , الخاصة , الفتيات , بالدار , بعيادته , يُجهض , يوميا , عشرات , طبية

طبيب يُجهض عشرات الفتيات يوميا بعيادته الخاصة بالدار البيضاء

تتعرض عشرات الفتيات القاصرات لعمليات إجهاض يوميا بإحدى العيادات لطبيب مختص في الولادة بإحدى الأزقة المتفرعة عن شارع الزرقطوني وحسب إحدى الفتيات فإن هذا الطبيب يستقبل يوميا عدد كبيرا من الفتيات ويقوم بالعمليات الجراحية بعيادته الخاصة رفقة ممرضات وممرض خاص بالتخدير (البنج). ويوم الثلاثاء 31 يناير الماضي استقبل الطبيب في الفترة الصباحية حوالي ثماني فتيات وحوالي الساعة الواحدة زوالا استقبل خمس فتيات خضعن لعمليات جراحية للاجهاض وعن كيفية الاستقبال فإن الطبيب يرفض اجراء أي إجهاض للنساء المتزوجات ولو بحضور أزواجهن بل يجري لهن فحوصات فقط كما أن بعض الفتيات المرشدات أي «السماسرة» يرشدن النساء بعدم الافصاح على أزواجهن بل التصريح دائما بالامهات العازبات وغالبا ما يستقبل الفتيات القاصرات وهناك منهن من هي في حالة العود.


طبيب يُجهض عشرات الفتيات يوميا 2122012-12018.jpg


فالاستقبال يكون من طرف المساعدات حيث يقوم الطبيب في المرة الأولى بالفحص العادي تؤدي عنه 300 درهم ويختفي الطبيب لتبقى الفتيات وجها لوجه مع المساعدات للمساومة حول مبلغ العملية الجراحية للاجهاض.
وحسب الفتاة التي خضعت للعملية فإن الأثمنة تتراوح ما بين 2500 و 5000 درهم للعملية حسب نوعيتها وهناك فتيات يؤدين أكثر من هذا المبلغ إذا كان الجنين تجاوز الشهرين أو الثلاثة أشهر.
وما يثير الاستغراب في هذه العيادة هو عدم السماح للأشخاص المرافقين بالدخول إلى العيادة مع تقديم البطاقة الوطنية والتوقيع على التزام بتحمل المسؤولية إذا وقع حادث أو أي طارىء من هذا القبيل.وفي الوقت الذي تجتمع فيه خمس فتيات يحضر الممرض الخاص بالتخدير (البنج) الذي يؤدي وظيفته ولا تتذكر الفتاة نفسها الا بعد انتهاء العملية ملطخة بالدماء.
ومن بين الاشياء المرفوضة عند هذا الطبيب عدم استعمال الهاتف داخل العيادة ثم اقفال باب العمارة حيث توجد العيادة وعدم استقبال النساء المتزوجات أو اللواتي يرافقهن أزواجهن.
احدى الامهات رافقت ابنتها إلى هذه العيادة صرحت لنا بأن مثل هؤلاء الاطباء هم الذين يشجعون على انتشار الفساد. ترى هل يتدخل المسؤولون في شأن هذا الطبيب الذي حول عيادته الى مجزرة خاصة تدر عليه الملايين يوميا؟

طبيب يُجهض عشرات الفتيات يوميا fassel10.png
الدار البيضاء: رضوان خملي
هبة بريس
طبيب يُجهض عشرات الفتيات يوميا mutuel14.png


المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : أخبار و مستجدات القطاع الصحي بالمغرب



جديد قسم : أخبار و مستجدات القطاع الصحي بالمغرب

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML