تسجيل جديد

تفكير حل المشكلات عند الطفل

بسم الله الرحمن الرحيم والسلام عليكم ورحمة الله تفكير حل المشكلات عند الطفل ابنــك ضعيف في مـادة مـا؟؟ أو في عدد من المـواد ..؟؟

اهتمامات و ألعاب الطفل>تفكير حل المشكلات عند الطفل
ahmed25 02:54 PM 09-27-2013
تفكير , حل , المشكلات , عند , الطفل

تفكير حل المشكلات عند الطفل

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة الله
تفكير حل المشكلات عند الطفل
ابنــك ضعيف في مـادة مـا؟؟ أو في عدد من المـواد ..؟؟
إذا شاركــه في اتخــاذ القرار.... ودعونا نري
كيف ننمي التفكير عند أبنائنا.
يتساءل الاباء احيانا هل يستطيعون ان يصنعوا الذكاء في أطفاله ؟!

أي يجعل أطفاله أذكياء … ولو نجحنا

في ذلـك فنستطيع أن نتخيل ماسيجنيه أبناؤنا في حياتهم.
ومن هنا يجب ان نتعلم
كيف نعلم اطفالنا كيف يكونون أذكــياء ؟؟
إن كثيرا من الأخصائيين يرون أن من الممكن أن نعلم الأطفال الذكاء

بتعليمهم مهارات التفكير …..
ولــكن كيف نحقق ذلــك ؟؟!!
مثلا إذا كان ضعيف في مادة الرياضيات:
لنري هذا المقال وبما يفيدنا
قال علماء أسبان أن التفكير بصوت عال قد يساعد فعلا في حل المشاكل تحديدا الطلاب في حل المسائل المعقدة في مادة الرياضيات بشكل أسرع وأدق، في بحث قد يناقض نظرية عتيقة تحث على مراجعة الدروس في هدوء وصمت.
وقد تحدث الدراسة التي قادها باحثون من ''جامعة غرناطة'' بإسبانيا فارقا في أسلوب تدريس مادة الرياضيات في الفصول الدراسية، التي قد يعلوها الضجيج أثناء محاولة التلاميذ إيجاد حلول للمسائل المعقدة.
وركز الباحثون خلال الدراسة التي نشرت في ''دورية أبحاث علم النفس التربوي'' على الطلبة الذين يدرسون الرياضيات في السنة النهائية بالجامعة، حيث جرت مراقبتهم وتسجيل محاولاتهم أثناء حل مسائل معقدة في الرياضيات.
ووجد الباحثون إن الذين فكروا بصوت عال في تفاصيل الحل زادت بينهم فرص حل نفس الأسئلة بشكل صحيح عن أولئك الذين فكروا بصمت.
وقال بروفيسور خوسين لويس فيليغاس كاستيلانوس، من ''جامعة الأنديز'' بفنزويلا ، إن مناقشة المشاكل وسيلة ذكية للتعلم، ونوه: ''الطلاب الذين يفكرون بصوت عال أثناء حل مسائل رياضية في مقدورهم حلها سريعا كما تزداد أمامهم فرص إيجاد حل صحيح لها عن الفئة التي لا تقعل ذلك.''
وأردف: ''إن القدرة في إدارة التقديم مثل الحديث بصوت عال أو الاستعانة بالرسومات يرتبط ارتباطا وثيقا بالنجاح في حل المشاكل.''
في مهارات التفكير يقسم البعض أنواع التفكير إلى التفـكير الإبداعي – التفكير الناقد - تفكير حل المشكــلات .ونحن هنا سنتكلم عن تفكير حل المشكلات لنتمكن من حل مشكلة ضعف ابناءنا في بعض المواد كالرياضيات مثلا:غالبية التربويين وكثير من الدراسات تثبت أن الأطفال يولدون ولديهم القدرة على الإبداع ولكي تنمو هذه القدرة علينا أن نؤمن للطفل الآتي:


**قبول الطفل كما هو بجميع صفاته الحالية ومنحه الثقة .
**تجنب النقد الخارجي
**فهم الطفل ومحاولة رؤية العالم كما يراه هــو .

مثلا : إذا أردت أن تعبر عن استيائك من تصرف معين في الطفل فعبر بكلمات يفهم الطفل منها أن التصرف هو السيء وليس هـو .

تمعن في أثر هذه والعبارة على نفسية الطفل بل حتى على نفسية الكبير .

انظر الفرق بين عبارة أنا لا أحب تصرفك هذا
وعبارة أنت سيء .. الآ تفهم؟؟ .. كسول .. أنت غبي .....إلخ
تمعن في أثر هذه العبارات على نفسية الطفل بل حتى على نفسية الكبير .!!!

إن تطبيق ما سبق يوفر للطفل الأمن النفسي والحرية النفسية وهما ما ينميان الإبداع لدى الطفل . ولايغيب عن فكرنا ان ذلك يكون له أثرواضح في توفير الود والاحترام لشخصية الطفل ومنحه الحرية للتعبير عما يجيش في خاطره مع محافظته على القيم والمبادئ .
هناك عبارات تفسد الجو الإبداعي:
مثل تلك العبارات:
*ماهذه الأفكار الغبية ؟
*خلاص أوف تعبتني بكثرة أسئلــتك
*ألا تـعمل عملا صحيحا ولو مرة واحـدة .
*كم مرة أعلمك ماذا تفعل
*لاأحد يفكر – (مستنكرا) – (بهذه الطريقـة!! !!!؟؟).

ومثل هذه العبارات تهيء الجو الإبداعي
#فكــرة مثيرة مدهــشة جديدة – مشجــعا - .
# واااوأخبرني كيف قمت بهذا العمــل!!؟
#أوووه!!! كيف توصلت إلى هذه النتيجـة !!؟. (مبديا إعجابك)
#أعمـلها بنفـسك وإذا احتجـت مساعدة . فأنا مستـعـد .
#أنا واثق أنك تستطـيع أن تعملها لوحدك باتقان
#ألا يوجد حل آخــر لهذه المشـكــلة ؟؟
وعندما يكون الطفل ضعيف في مادة يجب تحديد المشكــلة ، فقد يكون الحل أحيانالأعراض المشكاـة.
تحديد الهدف المراد الوصول إليه .
وضع عدة حـلول مناسبــة
اختيار الحـل الأمثـل والأفضل
ما هي المشـكلة : .... هل أنه لايذاكر؟.. لايستطيع فهم هذه المادة ؟..أم القصور من مدرسيه ... ووو..إلخ
يكون الهدف هو: يرفع من مستواه في هذه المادة أو المواد– أن ينجح - أن ينال الامتياز
والحلول تكون على حسب تحديد المشـكـلة
1- بذل مجهود أكبر في المذاكــرة
2-وضع محفزات
3-يحتاج مساعدة من أحــد يشرح له المادة ....إلخ
4- ثم يقرر ما هو الحل الأمثل لمشكـلته ويبدأ في التنفــيذ.

ايها الاب ..كن القدوة بصناعة القرار ولا تعطي الحلول و التوجيهات بل كن مستشارا لمساعدتهم في اتخاذ القرار وتحلمهم لنتيجة قراراتهم على المدى الطويل و كيف يقيمون نتائج وتأثيرات قرارتهم . ثم الــصبر ... الصــبر على تدريبهم وتعليمهم اكتساب مهارات و خطوات اتخاذ القرار مع التفكير المستمر بطرق عمــلية لتعليم أطفالنا وشبابنــا هذه المــهارات
واعلم أن تنميةالتفكير و الذكـاء يحتاج إلى صبـر و ابتكار وسائل جــديدة وأسئلة مناسبة . ... و ما قدمناه مجرد مفاتيح لذلـك كله .عليك انتبتكر طرق ووسائل متجددةلتصلوا لحلول امثل .
على الاباء إحترام رغبات أطفالهما مهما كان نوعها، لان ذلك يشعره بأن والديه يدعمانه في الاهتمام برغباته وهواياته، وإن عملية تشجيع أطفالنا في عمليات التفكير مهما كان نوعها إنها تنمي في أطفالنا محاولة التفكير
.

فإذا استفسرطفلك عن شيء لايجب ان تتم الإجابة عليه فوراً ولكن حاول ان توصل له إلإجابة عبر إلقاء عدة أسئلة حتى يتمكن من التوصل لتلك الإجابة.

إن مثل تلك الأسئلة المقابلة تجعله يتذكر تلك الإجابة، أما إذا أجبته فوراً فإنه سرعان ما ينساها.

وفي المسائل البسيطة التي تكون في شكل واجب يومي، يجب ترك الطفل يفكر أولاً في حلها بعد أن تكون قد رسخت في ذهنه تلك القواعد الخاصة بتلك المسائل، بعد إنهائه للواجب يمكن إجراء عملية التصحيح حتى يتم التأكد من أنه فهم قاعدة تلك المسائل.

أما إذا بدأت والدته بحل الواجب اليومي معه يومياً، فإنه بعد فترة لن يستطيع المذاكرة وحده لأن عقله قد تعود على المساعدة الدائمة، وبالتالي فإن جانب التفكير قد تعطل لديه وإذا استمر الوضع هكذا ربما لا يستطيع البتة حل مسائل الواجب وحده.

على المدرس والاباء ألا يعودوا الطفل على الإجابة الواحدة – وأن يشجعوا الأطفال على تشغيل العقل، وأن يميلوا دوماً لإلقاء الأسئلة التي تحتاج لإعمال وتحريك العقل لأسئلة التي تحتاج لعمليات الحدس والتخمين.

ويمكن للمعلم وضع أسئلة على ألا يفرض على الطلاب مناقشتها فوراً، وإنما يمنحهم فرصة كي يفكروا للحصة القادمة، وفي الحصة القادمة يطرح النقاش ويستمع لعدد من الطلاب مع احترام رأي كل منهم، ولكن في نهاية الأمر يوضح لهم الإجابة الصحيحة ولماذا اختار تلك الإجابة.

أما في المسائل الرياضية يعطي المدرس القاعدة التي تساعد الطفل في حل تلك المسائل وبعدها يتركه ليعمل بها، فإذا لم يعمل بها واستطاع التوصل للحل بطريقة أخرى يجب تشجيعه، فحينما يبرع الطالب في استنباط طرق جديدة لحل عدة أنواع من المسائل الرياضية يصبح لديه المقدرة الجيدة وتتنامى في نفسه القابلية والثقة بالنفس مما يجعله واثقاً من قدراته ومؤهلاته.

وبذلك تتكون لدى الطفل قوة الصبر والجلد على حل المشكلات التي تواجهه في الحياة، ومهما كانت قوة صدمة المشكلات التي تواجهه في الحياة فإنه أصبح يمتاز بقوة الشكيمة والأناة بحيث لا ينشل تفكيره في أصعب اللحظات وأحلكها.

بالتالي يصبح قادراً على تحدي كل المشكلات والمصاعب التي تواجهه بعقل متفتح وقلب منشرح وأنه بلا شك سوف ينتصر طال الزمان أو قصر.

فحينما يعتاد طفلك على التفكير فإنه عادة ما تتولد لديه المقدرة على التفكير المنتج مستقبلاً،
ويتم ذلك عبر وضع محور يرتكز عليه في الموضوع ويحاول إبعاد كل ما هو ذو صلة بالموضوع محور الاهتمام
.

من الجيد أن يحاول المدرس إشراك الطلاب في المسائل التي تحتاج للتفكير الجماعي بحيث يطرح عليهم المشكلة ويترك لهم اختيار الحل الأمثل، كأن تتمثل تلك الأسئلة في المواد الاجتماعية حيث تتنوع الأفكار وتتوالى الخواطر حول أسلوب الحل الأمثل.

حينها يجتمع الأطفال وكل منهم يحاول شحذ ذهنه بما فيه الكفاية لحل تلك المسألة مثار الاهتمام - وبالتالي يبرع كل واحد منهم في التفكير حتى تنال مجموعتهم الجائزة.

من المهم أن يوصي الوالدان والمعلم أطفالهم بحمل مذكرة وقلم حتى يتعلموا عملية القيام بتسجيل كل ما يهمهم من أفكار وخواطر وعناوين مهمة، وإفهامهم أن بمقدورهم الرجوع لتلك المذكرة في أوقات فراغهم حتى يصلوا لما يريدون.

إن عملية التفكير الجماعي تنمي في الطفل عملية احترام الحوار، وكيفية تعلم السماع لأفكار إخوانه بالفصل، إلى جانب تنمية الولاء للأفكار الصحيحة في نظره بحيث يعضد الرأي الصحيح دون الالتفات لما يربطه من ود وصداقة لصاحب الرأي الخطأ أو الصحيح.

يجب أن نعلم أطفالنا "أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية" وأن احترام آراء الآخرين تنمي في الطفل عامل احترام التفكير في حد ذاته بل ربما تدفع البعض إلى الارتكاز على التفكير المبدئي لينطلق منه لأفكار أعمق، أي أنه يستطيع الإمساك بطرف الخيط ليواصل بعدها مسيرة التفكير المتواصل، فالتفكير الجماعي في المشكلات ينمي في أطفالنا عملية التفكير الممرحل بحيث يصبح لكل طفل دور يؤديه حتى تستطيع الجماعة التوصل للحل النهائي.

مارااق لي
بعد قراءت عدة مذكرات لان هنااك امهات رائعات يسألن
كيف يتصرفن مع ضعف ابناءهن في بعض المواد فقرأت لعدة كُتاب وخرجت بهذا المقال .وجزاكم الله خيرا وجعلكم الله اباءً راائعين تغرسون في ابناءكم اهم المهارات وتصنعون ومعهم قرارات ذكية تفيدهم في مستقبلهم وفهم ما صعب فهمه









المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : اهتمامات و ألعاب الطفل



جديد قسم : اهتمامات و ألعاب الطفل

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML