تسجيل جديد

العلاقة الزوجية الجنسية مسؤولية مشتركة بين الزوجين

العلاقة الزوجية الجنسية مسؤولية مشتركة بين الزوجين ليس هناك أجمل من حياة زوجية سعيدة من جميع النواحي ،و يؤكد الباحثون أنّ العلاقة الزوجية السعيدة تكمن في نجاح العلاقة الحميمة

السعادة الزوجية>العلاقة الزوجية الجنسية مسؤولية مشتركة بين الزوجين
choumouss 05:29 PM 10-06-2016
العلاقة , الزوجية , الجنسية , مسؤولية , مشتركة , بين , الزوجين

العلاقة الزوجية الجنسية مسؤولية مشتركة بين الزوجين


العلاقة الزوجية الجنسية مسؤولية مشتركة بين الزوجين


ليس هناك أجمل من حياة زوجية سعيدة من جميع النواحي ،و يؤكد الباحثون أنّ العلاقة الزوجية السعيدة تكمن في نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين ،لكن عندما تصبح هذه العلاقة الزوجية مسؤولية الزوج فقط، قد تؤدي إلى فشل الزواج خصوصاً في مجتمعنا الشرقي حيث معظم الزوجات يعتقدن أنّ المتعة الزوجية هي من شأن الزوج وحده ، ولكن وفي الحقيقة فالمرأة لا تقل أهمية عن الرجل خلال العلاقة الحميمة التي ترتكز إلى مجموعة من التفاعل والمشاعر والأحاسيس التي تمنح الزوجين السعادة والراحة.

ـ وضحه صلى الله عليه وسلم في قوله : [هلاَّ بكرًا تلاعبها وتلاعبك، وتضاحكها وتضاحكك ـ متفق عليه]،فالعلاقة الزوجية الحميمة مسؤولية مشتركة بين الزوجين وليس على الزوج وحده .

ـ لأنها لا تتم العلاقة بدون أحدهما ،في قوله تعالى : { وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) الروم}.

ـ وتتم بالتوافق بينهما والإتفاق على تمام إشباع الرغبة الجنسية للطرف الأخر ،قال صلى الله عليه وسلم : [إذا جامع الرجل أهله فليقصدها ثم إذا قضى حاجته فلا يعجلها حتى تقضى حاجتها ـ ضعفه الألباني بالجامع الصغير], ولأن في ذلك ضرراً عليها ومنعا لها من قضاء شهوتها.

ـ وتستحب المداعبة قبل الجماع لإثارة الشهوة فينال من لذة العلاقة الجنسية الزوجان : عن أنس بن مالك قال:قال النبي صلى الله عليه وسلم:[لا تواقعها إلا وقد أتاها من الشهوة مثل ما أتاك, لكي لا تسبقها بالفراغ, قلت: وذلك إلي، قال: نعم! إنك تقبلها وتغمزها وتلمزها فإذا رأيت أنه قد جاءها مثل ما جاءك واقعتها ـ رواه أبو يعلى ] .

ـ أوقات الجماع وتحديدها يكون وفقًا لحاجة كلا الزوجين، وللزوجة أن تنال حظها من زوجها متى شاءت، وللزوج مثل ذلك ،
فالزوجة الصالحة ليست من الدنيا، فإنها تفرغك للآخرة، وإنما تفريغها بتدبير المنزل وبقضاء الشهوة جميعا.

ـ الحلال والحرام في الجماع: لقد أباح الشرع للرجل ممارسة حقه الشرعي في الجماع مع زوجته متى شاء وكيفما شاء بشرط عدم إتيانها وهي حائض أو من دبرها, ولكن هناك البعض يقعون في هذه المعصية أو يتحايلون على الشرع ويمارسون مع زوجاتهم هذه العلاقات الشاذة المحرمة:
قال صلى الله عليه وسلم:
[من أتى حائضا أو امرأة في دبرها فقد برئ مما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ـ صحيح الترغيب]
[ ملعون من أتى امرأته في دبرها ـ رواه الترمذي].

ومن فعل ذلك ووقع في مثل هذا الأمر فقد أخطأ وعصى، وكفارته أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحاً، فيستغفر من ذنبه ويندم عليه ويعزم ألا يعود إليه أبداً, وعلى الزوجة المسلمة أن لا تطيع زوجها في معصية ربها وأن تعينه على الإلتزام بحدوده.

و الخلاصة :

ـ يؤكدها خبراء العلاقات الزوجية حول العالم في أنّ تكاملية اللقاء الحميمي هو فعل يتشاركه الزوجان وتقع فيه المسؤولية على المرأة كما على الرجل لأنّه يجب على المرأة أن تكون متفاعلة ومشاركة وسعيدة ومرتاحة خلال هذا اللقاء تماماً كالرجل.




ـ فإذا كان الخجل هو من صفات المرأة ،فلا يجب على الزوج أن يستغل هذا الخجل الموجود عند زوجته بل يفترض أن يمنحها كل الإهتمام وأن يتحاور معها من أجل الحصول على أفضل علاقة حميمة على الإطلاق ، كما يفترض على المرأة أن تعلم أنّ مصارحة زوجها بما يزعجها وبما يسعدها في هذه العلاقة هو أمر ضروري ويسهل عليها الكثير من الأمور.

ـ لذا فالعطاء،و الرضا والحوار هي من أولويات نجاح العلاقة الزوجية الحميمة ،و لا تقع المسؤولية إذن على شخص واحد في العلاقة الحميمة، بل هي مسؤولية طرفين اتفقا على عيش حياتهما معاً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : السعادة الزوجية



جديد قسم : السعادة الزوجية

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML