تسجيل جديد

وشايه طفلك : كيف تقومينها؟؟؟؟؟

من بين الأمور المزعجة التي تحدث بين الأطفال إشعال الفتنة نتيجةً لكثرة الوشاية، فلا يجتمعون سواءً كانوا إخوة أو أصدقاء أو زملاء إلا وينطلق بعضهم أو أحدهمبالوشاية عن الآخر. ولعلّ

الطفل و الطفولة>وشايه طفلك : كيف تقومينها؟؟؟؟؟
أم طارق 08:31 PM 06-22-2013
وشايه , طفلك , : , كيف , تقومينها؟؟؟؟؟

وشايه طفلك : كيف تقومينها؟؟؟؟؟

من بين الأمور
المزعجة
التي تحدث بين الأطفال إشعال الفتنة نتيجةً لكثرة الوشاية،
فلا
يجتمعون سواء
ً كانوا إخوة أو أصدقاء أو زملاء إلا وينطلق بعضهم
أو أحدهم
بالوشاية عن الآخر. ولعلّ المثير في الأمر أن
الطفل ينقل الأخبار بطريقة توقع الآخرين في المشكل
ات.
فما هو الدافع وراء هذا السلوك؟

إختصاصية علم النفس
والتقويم التربوي
في مركز "مأب"مي أحمد توضح
" أسباب الوشاية في صفوف
الأطفال وكيفية تقويم هذا السلوك.



ممّا لا شك فيه أن الوشاية بين
الأطفال
تعتبر عادة مزعجة للأهل، فضلاً عن أنها تشكّلأحد الأمراض السلوكية، إذ يسعى الواشي إلى التقليل من شأن أقرانه،وذلك عن طريق إظهار عيوبهم وإبرازتصرّفاتهم السلبية لإثبات أنه الأفضل دائماً. وغالباً ما يقود هذا السلوك السيّئإلى مشكلاتكثيرة، ليفقد الطفل
الفتّان

مع
الوقت أصدقاءه وحب
ّ الناس له.
وتتّخذ الوشاية طريقها إلى الطفل مع بلوغه الرابعة أو الخامسة من عمره، فينقل الأخبار ويستمتع بإيقاع الآخرين في
المتاعب عندما يزداد وعيه وتمييزه بين الصواب والخطأ
. وتغلب
الوشاية على طباع الطفل
لدى وجود مقارنة بينه وبين أطفال آخرين أولدى شعوره
بالغيرة أو الضعف
.وقد يلجأ إلى هذه العادة السيئة، لكي يحظى برضا أبويه، علماً أن هذا الأسلوب غير السوي في التقرّب
ينم
ّ عن افتقاده في الأساس لرضاهما عن تصرّفاته.







ماذا يفعل
الوالدان؟


وشايه طفلك تقومينها؟؟؟؟؟ 1041258145_308660059

لاتدعالطفل الواشي يتمادى في ما يقوم به،مع التشديد على ضرورة
التصد
ّي لهذا السلوك منذ الصغروتنشئة الطفل على السلوك السوي بالإمتناع عنالإصغاءللوشايةوتنبيهه على عدم نقل أخبار الآخرين! فالتدخّل
في ش
ؤون الغير أمر منبوذ وغير مستحبّ، ومن يقوم بالفتنة يصبح شخصاً غير محبوب.
ويخطئ
الوالدان عندما يثقان كثيراً في
وشاية الطفل على أخيه أو صديقه ويتعاملان مع الأخبار التي ينقلها لهما
صغير
هما بانفعال،
فيصدران القرارات بناء على هذه الوشاية. وبالطبع، يعتبر هذا التصرّف الأخيرضوءاً أخضر للطفل للتمادي في سلوكه. ولذا، يفضّلأن يبيّن
الأهل لطفل
هماأنهما
على دراية بما حصل وأنه ليس من الجميل أن يفعل
ذلك، فمن
المهم ألا نشج
ّعه على هذه العادة حتى لا تتحوّل إلى طبع.


القدوة


ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار
عامل القدوة
، فالأم والأب هما مصدر
السلوك الذي ينهل الطفل منه
، لذا
عليهما أن يمتنعا عن ذكر الآخرين بالسوء أمامه كي لا يحذو حذوهما.
وكذلك،
يجب عدم إهمال كل أخبار الطفل
، إذمن
الضروري أن

يتمّ الحديث معه لمعرفة أحواله وعلاقاته وأسلوبه في
التعامل مع أقرانه وإخوانه.
وعن الأسلوب الأمثل في التعامل مع وشاية الطفل، توضح الإختصاصية أحمد"أنه عندما يشي الطفل،يجدر بالأم أن توضح له أن يهتمّ
بشؤونه
الخاصة و
ألا يتدخّل
في ش
ؤون وتصرّفات
الغير إلا بالنصيحة ومنع وقوع الخطأ إن أمكنه ذلك
.
وإن لم يتمك
ّن من ذلك، فعليه بالصمت إلا إذا وجّه إليه السؤال،فبإمكانه الردّ
حينها". وتضيف: "إذاكانت
الوشاية
تتمّ بين الأبناء في المنزل، على الأم أن تنصحهم بأنيحلو مشكلاتهم
فيما بينهم لانها

لن تتواجد معهم بشكل دائم
،ولا تعرف يقيناً من هو المخطئ من بينهم. وإن لم يُجدِ
معهم ذلك
، يمكنها عند ذاك تخييرهم بينأن يتسامحوا ويكملوا
اللعب معاً أو أن يلعب كل منهم بمفرده
".



نصائح للأمهات


وشايه طفلك تقومينها؟؟؟؟؟ 972174277_1255006458

·
إبحثي
عن الأسباب الحقيقية
الكامنة خلف استمتاع
طفل
ك
بشعور
الإثارة لدى إيقاعه
بغيره في مأزق،فالأطفال عادةً
ما يلج
ؤون إلى الوشاية عندالغيرة أو الخوف أو الرغبة في لفت الإنتباه أو الشعور بتفوّق
الآخرين عليهم.

·
يجب أن توصلي لطفلك
رسالة
ً مفادها أنك لا تتقبّلين
الوشاية
ولا تنفعلين
بها.

·
إذا حمل إليك طفلك وشاية
حول عمل خطير يقوم به أخوه
،يمكنك أن
توقفي هذا العمل من دون أن تعيري التفاتاً للوشاية بحد
ّ
ذاتها.

·
لا تدفعي طفلك إلى
التجسس
، فإن
الطلب من الأخ الأكبر أن يخبرك بما يقوله ويفعله إخوته ليست وسيلة جيدة لتعليم أبنائك
كيف يتفاهمون
،بدون تجسس
·
إذا كان طفلك يشي
بالآخرين لك لكي يكسب رضاك
،حاولي أن
تعرفي ما سبب التقر
ّب بهذه الطريقة
الملتوية.

·
إذا كان طفلك يتخذ من الفتنة والوشاية وسيلة للفت النظر إليه،إمنحيه مزيداً من الإهتمام.
·
إحكي
له قصة ما قبل النوم عن الواشي
، وكيف يصبح غيرمحبوب بين أصحابه لقيامه بالوشاية.
·
الطفل ليس له ملجأ
إلا والديه
، فلا تمنعيه نهائياً من أن يحكي لك تفاصيل
يومه
، إذ أن منعه من التحدّث
عن الآخرين يعتبر

تشجيعاًعلى اللامبالاة.
·
إعلمي
أن الكلام عن الغير لا يكون سلوكاً خاطئاً إذا كان هذا الشخص المنقول عنه الخبر
يؤذي نفسه أو يؤذي أصدقاءه أو يقوم بإتلاف ممتلكات الغير.



المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : الطفل و الطفولة



جديد قسم : الطفل و الطفولة

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML