تسجيل جديد

كلام في الاسلام حكم قول (الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه)‎

كلام في الاسلام حكم قول (الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه)‎ عَنْ ‏أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ‏عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا ‏قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ

المنتدى الاسلامي العام>كلام في الاسلام حكم قول (الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه)‎
salimi 04:31 PM 09-26-2016
كلام , في , الاسلام , حكم , قول , (الحمد , لله , الذي , لا , يحمد , على , مكروه , سواه)‎

كلام في الاسلام حكم قول (الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه)‎

كلام في الاسلام حكم قول (الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه)‎




عَنْ ‏أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ‏عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا ‏قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏إِذَا رَأَى مَا يُحِبُّ قَالَ: ‏الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ،
وَإِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ قَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ.
أخرجه ابن ماجه ( 2 / 422 ) و ابن السني ( رقم 372 ) و الحاكم ( 1 / 499 ) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة ( 1 / 472 ).
قال الوالد العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في تفسير جزء عَم:
فالله سبحانه وتعالى محمود على كل حال وكان من هدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه إذا جاءه ما يُسر به قال: «الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات»،
وإذا جاءه خلاف ذلك قال: «الحمد لله على كل حال»،
وهذا هو الذي ينبغي للإنسان أن يقول عند المكروه «الحمد لله على كل حال»
أما ما يقوله بعض الناس (الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه) فهذا خلاف ما جاءت به السنة به،
قل كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: «الحمد لله على كل حال»
تقول: (الذي لا يحمد على مكروه سواه)فكأنك الآن تعلن أنك كاره ما قدر الله عليك، وهذا لا ينبغي، بل الواجب أن يصبر الإنسان على ما قدر الله عليه مما يسوؤه أو يُسره، لأن الذي قدره الله عز وجل هو ربك وأنت عبده، هو مالكك وأنت مملوك له، فإذا كان الله هو الذي قدر عليك ما تكره فلا تجزع، يجب عليك الصبر وألا تتسخط لا بقلبك ولا بلسانك ولا بجوارحك، اصبر وتحمل والأمر سيزول ودوام الحال من المحال،
قال النبي عليه الصلاة والسلام: «واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً»،
فالله عز وجل محمود على كل حال من السراء أو الضراء؛ لأنه إن قدر السراء فهو ابتلاء وامتحان، قال الله تعالى: {ونبلوكم بالشر والخير فتنة} [الأنبياء: 35]. ولما رأى سليمان عرش بلقيس بين يديه قال: {هذا من فضل ربي ليبلوني ءأشكر} [النمل: 40].
فإذا أصبت بالنعمة لا تأخذها على أنها نعمة فتمرح وتفرح، هي نعمة لا شك لكن اعلم أنك ممتحن بها هل تؤدي شكرها أو لا تؤدي،

إن أصابتك ضراء فاصبر فإن ذلك أيضاً ابتلاء وامتحان من الله عز وجل ليبلوك هل تصبر أو لا تصبر، وإذا صبرت واحتسبت الأجر من الله فإن الله يقول: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} [الزمر: 10].

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : المنتدى الاسلامي العام



جديد قسم : المنتدى الاسلامي العام

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML