تسجيل جديد

صحة الطفل في فصل الصيف

ينتظر الأطفال فصل الصيف بشغفٍ , حيث يقضي الطفل عندها أكثر وقته خارج المنزل في أماكن قد تكون جديدة و غير معروفة بالنسبة له و للأهل , و لكن تكثر

صحة و تغذية الطفل>صحة الطفل في فصل الصيف
Mutuelle M@roc 02:50 AM 05-08-2011
الصيف , الطفل

صحة الطفل في فصل الصيف



ينتظر الأطفال فصل الصيف بشغفٍ , حيث يقضي الطفل عندها أكثر وقته خارج المنزل في أماكن قد تكون جديدة و غير معروفة بالنسبة له و للأهل , و لكن تكثر في الصيف حوادث الأطفال مما هو في أي وقت آخر , أي أن الرقابة التي كانت على الطفل في المنزل أو في المدرسة قد تراجعت , و تتراوح حوادث الصيف عند الأطفال من حرق الشمس البسيط حتى حوادث خطيرة كضربة الشمس و السقوط على الرأس و غيرها..


الطفل الصيف child_summer.jpg

الوقاية ممكنة !


فأكثر حوادث الصيف عند الأطفال يمكن تجنبها بإجراءات بسيطة مما يتيح للطفل قضاء عطلة ممتعة ...
و فيما يلي روابط هامة لتتعرف على أهم مخاطر الصيف على الطفل و كيفية تجنبها :


المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : صحة و تغذية الطفل


Mutuelle M@roc 02:52 AM 05-08-2011
مقدمة حول أشعة الشمس و الأذيات الناجمة عن أشعة الشمس

يحافظ جسم الإنسان على درجة حرارته البالغة حوالي 37 درجة مئوية رغم كل التغيرات في درجات الحرارة المحيطة به , و بذلك يضمن الجسم استمرار عمل الأجهزة بشكل سليم , و بالمقابل فإن هبوط أو ارتفاع درجة الحرارة الشديدين قد يسبب الأذى لجسم الإنسان و الطفل .

كيف يحافظ جسم الإنسان على درجة حرارته ؟


يقوم الجسم بذلك بواسطة التوازن ما بين إنتاج و فقدان الحرارة , و يقوم الجسم بإنتاج الحرارة عن طريق التفاعلات الكيماوية الحادثة فيه و هو ما يختصر بكلمة الاستقلاب , و بواسطة الاستقلاب تحّول الأغذية الى طاقة , و هناك مصدر آخر للحرارة في الجسم هو عمل العضلات خلال الجهد المبذول. و من جهةٍ أخرى يقوم الجسم بتبريد نفسه بنفسه من خلال التخلص من الحرارة الزائدة , و هذا التخلص يكون بشكلٍ رئيسي من خلال إشعاع الحرارة و التعرق عن طريق الجلد , و المقصود بإشعاع الحرارة هو انتقالها من المجال ذو الحرارة المنخفضة الى المجال ذو الحرارة المرتفعة , و الإشعاع الحراري الصادر عن جسم الإنسان هو الطريق الرئيسي لتخلص الجسم من الحرارة عندما تكون درجة حرارة المحيط منخفضة لدرجة أقل من درجة حرارة الجسم الداخلية.
أما التعرق فهو عملية طرح الجسم لسائل يسمى العرق , و يقوم العرق بترطيب جلد الإنسان و تبريده , و التعرق هو الطريق الرئيسي للتخلص من الحرارة في الجسم عندما تكون درجة حرارة المحيط أعلى من درجة حرارة الجسم الداخلية و كذلك عند القيام بالجهد العضلي و الفيزيائي. و تخفف رطوبة الجو من التعرق , و بالتالي تخفف من فائدة التعرق في الحفاظ على درجة حرارة الجسم و هذا يجعل من الصعب على جسم الإنسان التخلص من الحرارة في الجو الحار و الرطب.
يمكن أن ينجم الخلل في تنظيم حرارة الجسم بالنسبة للحرارة الخارجية عند حدوث زيادة في إنتاج الحرارة من قبل الجسم أو عند عدم قدرة الجسم على التخلص من الحرارة الزائدة , و كذلك فإن التعرق المفرط قد يسبب نقصاً في سوائل و أملاح الجسم , و هذا بدروه قد يسبب هبوط التوتر الشرياني و حدوث تقلصات مؤلمة في العضلات , و يعتمد حدوث نوع معين من أذيات ارتفاع درجة حرارة الجو على شدة فقدان الجسم للسوائل و الأملاح , فتقلص العضلات المؤلم يحدث عند وجود فقدان متوسط الدرجة للسوائل و الأملاح , و يحدث الوهط أو الإغماء عند حدوث فقدان متوسط إلى شديد لسوائل و أملاح الجسم , و أما ضربة الشمس و هي الأخطر فتحدث عند الفقدان الشديد للسوائل و الأملاح.
يشاهد عدم قدرة الجسم على التخلص من الحرارة في الجو الحار و الطب , و يزيد من سوء الحالة ارتداء الكثير من الملابس , الملابس المشدودة الى الجسم , الملابس التي لا تسمح بتهوية الجلد كالملابس الجلدية (ووتر بروف ) و التي تمنع التعرق أيضاً , و هناك بعض أنواع الأدوية التي يمكن ان تخفف من التعرق مثل الأدوية المضادة للذهان , و المضادة للكولين , و هناك بعض الأمراض التي يخف فيها تعرق الجلد مثل : الداء الليفي الكيسي , تصلب الجلد , الصدف و الأكزيما , و في حال الحروق الشمسية الشديدة , و كذلك في حال زيادة الوزن و البدانة و ذلك لأن طبقة الدهون تمنع تخلص الجسم من الحرارة.

ما هي الحالات التي يزيد فيها الجسم من إنتاج الحرارة ؟


السبب الأكثر شيوعاً هو حالات المرض , و كذلك في حال فرط نشاط الدرق , زيادة طرح السوائل من الجسم لسبب ما , و تناول بعض الأدوية مثل الـ كوكائين و الـ أمفيتامينات.
يزداد خطر تأثر جسم الانسان من ارتفاع درجة حرارة الجو عندما يحدث هذا الارتفاع بشكلٍ مفاجئ , و أهم مثال على ذلك ترك الطفل لفترة في سيارة مغلقة النوافذ في فصل الصيف , و على العكس فإن تعرض الجسم التدريجي لتغيرات درجة حرارة الجو تمنحه فرصة التأقلم و التكيف مع هذه التغيرات و بالتالي يستطيع الحفاظ على توازن الحرارة.


الدكتور رضوان غزال
Mutuelle M@roc 02:55 AM 05-08-2011

التشنج العضلي المؤلم بسبب الجهد المبذول خلال الحر و التعرض للشمس

يحدث التقلص أو التشنج العضلي بسبب الحر الشديد عند بذل جهد عضلي شديد و طويل في جوٍ حار , و ذلك بسبب فقد الكثير من أملاح و سوائل الجسم عن طريق التعرق , فخلال الجهد الشديد مع وجود الجو الحار يفقد الجسم كمية كبيرة من الأملاح عن طريق العرق, و يقوم الطفل أو الرياضي بشرب الكثير من الماء كرد فعلٍ أولي , و تناول الماء بكثرة سيؤدي الى تمديد هذه الأملاح و نقص تركيزها و حدوث المعص أو التشنج العضلي المؤلم , و أكثر ما تشاهد هذه التشنجات عند الأطفال الذين يلعبون بكثرة في الجو الحار و عند الرياضيين و العمال , و أكثر ما تحدث في عضلات اليدين و الساقين و الفخذين و تصبح العضلات ت مؤلمة و صلبة و متوترة .


العلاج :



يكون العلاج في الحالات البسيطة بتناول المرطبات الحاوية على الأملاح أو تناول طعام مالح مع شرب الماء , أما الحالات الشديدة من التقلص العضلي فتعالج بإعطاء المريض السوائل و الأملاح عن طريق الوريد.




الدكتور رضوان غزال


Mutuelle M@roc 02:57 AM 05-08-2011


الرعاف عند الأطفال - نزف الأنف


ما هو الرعاف ؟


الرعاف هو سيلان الدم من الأنف , من فتحة واحدة أو من فتحتين , و يحدث عفوياً أو نتيجة سببٍ ما , و أكثر سبب للرعاف هو رض الأنف و محاولة تنظيفه بشكلٍ راض , و أكثر الحالات (90 % من الحالات ) تسبب الخوف للوالدين دون أن تخفي خلفها مرضاً هاماً


كيف يحدث الرعاف ؟


هناك نوعان من الرعاف , الرعاف الأمامي أي من الجزء الأمامي من الأنف من الحاجز الذي يفصل بين فتحتي الأنف و الذي يسمى الوترة , و هو الشكل الأكثر مشاهدةً , حيث توجد الكثير من الأوعية الدموية الغزيرة و السطحية و التي تنزف من رضٍ بسيط , و النوع الآخر من الرعاف هو الرعاف الخلفي , أي من الجزء الخلفي للأنف , و هو قليل الحدوث و صعب العلاج , فغزارة الأوعية الدموية في الأنف تجعل النزف سهلاً و يحدث نتيجة الكثير من العوامل.


ما هي أسباب الرعاف عند الأطفال و بشكلٍ عام ؟


نميز ثلاث حالات من الرعاف حسب السبب :
الحالة الأولى و هي الرعاف السليم : و هو كما يبدو من أسمه لا يخفي ورائه مرضاً هاماً و هو أكثر أنواع الرعاف مشاهدةً عند الأطفال , و قد يكون هناك استعداد عائلي له , و يحدث عفوياً دون سابق إنذار , و يزيد التعرض للشمس و التعرض للهواء الجاف من احتمال حدوث النزف , أو عند بذل الطفل للجهد الزائد و يبقى الطفل بحالة عامة جيدة , و لا يكون النزف غزيراً , و قد يكون النزف من منخرٍ واحد أو من المنخرين , و يكون أمامياً أي من الجزء الأمامي للأنف , و يتوقف النزف بسهولة بمجرد الضغط لدقائق على الأنف و الرأس متجه للأسفل و قد يتكرر و يشفى مع البلوغ في أكثر الحالات.
الحالة الثانية و هي الرعاف الناجم عن أسباب موضعية في الأنف :


و أهم هذه الأسباب هي:
  • رض الأنف أو الرض على الوجه , كما يحدث عندما يحاول الطفل تنظيف الأنف بإصبعه بطريقةٍ راضة مما يسبب تمزق الأوعية الدموية السطحية للأنف , و خاصةً عند مرضى انحراف وترة الأنف , و يحدث أيضاً عند سقوط الطفل على وجهه , و عادة يكون بسيطاً و يتوقف بسهولة , أما إذا كان غزيراً أو متكرراً فيجب أن يجرى للطفل تصوير للأنف لاستبعاد وجود كسر في عظام الأنف.
  • التهاب الأنف أو الرشح العادي : فمن الطبيعي أن تشاهد مشحات بسيطة للدم خلال الرشح العادي و عند تنظيف الأنف خلال الرشح و هي حالة بسيطو و عابرة و تزول بشفاء الرشح.
  • الورم الليفي الأنفي البلعومي : و هي قليل الحدوث و يصيب عادة الذكور بعمر 10 الى 18 سنة , و يسبب انسداد تدريجي متزايد في منخرٍ واحد و رعاف متكرر و قد يكون شديداً , و يشخص بفحص الطفل و يؤكد بتصوير الأنف بتصوير الرنين المغناطيسي MRI و يعالج بالجراحة.
الأسباب الناجمة عن أمراض عامة في الجسم : كاضطرابات التخثر , و عند مرضى القصور الكبدي , و عند تناول الأسبرين , فرفرية نقص الصفيحات الدموية , سرطان الدم , و بعض أنواع الناعور , و شذوذات الصفيحات الدموية , و يشاهد أيضاً في مرض توسع الأوعية الشعرية النزفي الوراثي أو مرض ريندو أوسلير , و هذا الأخير هو مرض وراثي يورث بصفة جسمية سائدة ,



هل هو خطرٌ دائماً ؟


لا , و أكثر الحالات ( 90 % من الحالات ) هي حالات سليمة و لا تخفي خلفها مرضاً خطيراً.


متى يجب عليّ أن أطلب المشورة الطبية ؟


يجب عليك طلب استشارة الطبيب أو إسعاف الطفل المصاب بالرعاف في الحالات التالية :
  1. النزف الغزير المستمر , رغم تطبيق العلاج الإسعافي للرعاف
  2. الرعاف المتكرر و لو كان بسيطاً ( رغم تجنب العوامل المسببة الشائعة كرض الأنف و الشمس ...)
  3. ترافق الرعاف مع شحوب الطفل , تعرقه , تسرع و ضعف نبض الطفل أو هبوط الضغط الشرياني عنده
  4. الرعاف المتكرر المرافق للصداع و الإقياء عند الطفل
هل سيقوم الطبيب بطلب التحاليل و الصور لكل حالات الرعاف ؟


لا , فأكثر الحالات لا تحتاج ,و يمكن في حال الرعاف المتكرر أو الشديد أن يجري الطبيب بعض التحاليل حسب ما توحي قصة و فحص الطفل و أهمها : تعداد الدم الكامل , زمرة الدم , وظائف الكبد و في حالات خاصة تصوير الدماغ و الوجه بالرنين المغناطيسي.


ما هو علاج الرعاف و ماذا أفعل إذا أصيب طفلي بالرعاف فجأةً ؟


تصرف بهدوء , و قم بتنظيف الأنف بلطف و لمرة واحدة بماء نظيف أو بالسيروم الفيزيولوجي , ثم أترك الطفل جاساً أو واقفاً و رأسه منحني للأسفل (وليس للخلف ) كأنه ينظر للأرض و قم بضغط فتحتي الأنف بأصابعك بقوة متوسطة لمدة عشر دقائق مستمرة في منطقة التقاء عظم الأنف بغضروف الأنف كما توضح الدائرة الرمادية في الصورة الى اليسار , و يمكن في حال توفرها وضع مادة موضعية توقف النزف مثل الـ كوالغان COALGAN , وأطلب من الطفل الهدوء و التنفس من الفم. و في حال استمرار النزف أو ظهور علامات الخطورة السابقة يجب مراجعة قسم الإسعاف , فقد يحتاج الطفل عندها لما يسمى دك الأنف الأمامي أو الخلفي , و هو وضع قطع من الشاش الطبي المعقم أو بالون خاص, و بعض الأدوية المقبضة للأوعية داخل الأنف و يترك دك الأنف لمدة يومين قبل نزعه عند الطبيب. و يجب التذكير أن وضع الرأس للخلف و ووضع الجليد

على الأنف و وضع المحارم داخل الأنف لا تفيد في إيقاف النزف.



ما هو علاج حالات الرعاف البسيط المتكرر ؟
إذا كان الرعاف بسيطاً دون مرض يسببه و كان متكرراً , قد يلجأ طبيب أمراض الأنف لتخثير الأوعية الدموية التي تنزف في فتحة الأنف بواسطة مادة خاصة مثل نترات الفضة أو بالكهرباء.




ما هو علاج الرعاف المتكرر الناجم عن مرضٍ ما ؟
في حال حدوث النزف تطبق نفس إجراءات إسعاف الطفل كما في الرعاف البسيط , و العلاج النهائي يكون بعلاج المرض المسبب.




كيف تكون الوقاية من الرعاف المتكرر البسيط ؟

  • انصح الطفل بعدم نكش و تنظيف الأنف بالإصبع , و تنظيفه بلطف بواسطة الماء.
  • ترطيب الجو الجاف في البيت أو حيث يوجد الطفل
  • تدليك فتحتي الأنف بالفازلين
الدكتور رضوان غزال


Mutuelle M@roc 03:00 AM 05-08-2011

الإغماء الناجم عن الحر الشديد

ينجم الإغماء أو الوهط أو الغيبوبة التي تحدث خلال موجات الحر عن فقدان الكثير من السوائل و الأملاح من الجسم مما يسبب نقص كمية الدم في الدوران و هذا النقص في حجم الدم قد يسبب حالة من الوهن و التعب الشديدين قد تؤدي الى الإغماء و تكون كمية السوائل و الأملاح المفقودة أكبر مما هو عليه في حال حدوث التشنج العضلي.


كيف يمكن أن أعرف و أشخص الحالة ؟


يبدو على الطفل أو المريض الذي بذل الكثير من اللعب أو الجهد خلال الحر و تحت الشمس أعراض و علامات مثل :
  • الشعور بخفة الرأس و الدوار
  • التعب و الضعف العام
  • الصداع
  • تشوش النظر
  • آلام في العضلات
  • و قد يحدث الغثيان الإقياء
  • قد يحدث السقوط و فقد الوعي عند محاولة النهوض
  • يحدث تسرع في التنفس و في ضربات القلب
  • قد يحدث هبوط في التوتر الشرياني
  • درجة حرارة الجسم قد تكون طبيعية أو مرتفعة
ما هو العلاج ؟


  • قم بإعطاء الطفل السوائل و الأملاح ليشرب بشكل تدريجي كل 5 دقائق
  • أبعده عن الشمس
  • طبق كمادات الماء العادي على الجبين و على الجلد
  • أطلب المساعدة الطبية إذا فقد الطفل الوعي أو حدث هبوط في الضغط مع تسرع التنفس و القلب
  • في الحالة الأخيرة يجب إعطاء السوائل و الأملاح عن طريق الوريد
  • إذا لم يتم إسعاف الطفل و تزويده بالسوائل فقد يصاب بضربة الشمس

الدكتور رضوان غزال




Mutuelle M@roc 03:04 AM 05-08-2011

ضربة الشمس

ما هي هذه الحالة ؟


ضربة الشمس هي حالة مهددة للحياة تسبب ارتفاعاً شديداً في درجة حرارة الجسم بفعل الحرارة الخارجية المرتفعة للجو , و تؤدي الى خللٍ في عمل أعضاء الجسم . و هي من أشد تأثيرات ارتفاع حرارة الجو على الطفل و الانسان , و قد تصل حرارة الجسم حتى 40 درجة وقد تسبب خللاً في عمل الدماغ.


كيف و متى تحدث ضربة الشمس ؟


تحدث عند تعرض الطفل أو المريض لدرجة حرارة مرتفعة تحت أشعة الشمس و حتى أحياناً داخل المنزل خلال موجات الحر الشديد , اذا كان الطفل في غرفة غير مهواة بشكلٍ جيد. و أخطر ما تكون هذه الحالة على الأطفال و كبار السن. و سبب ضربة الشمس هو عدم قدرة الجسم على التخلص من الحرارة الزائدة بشكل سريع , و بالتالي تستمر درجة حرارة الجسم لدرجة تشكل خطراً على الجسم.


ما هي خطورة هذه الحالة ؟


يمكن أن تسبب ضربة الشمس خللاً مؤقتاً أو دائماً في عمل الأجهزة الحيوية في الجسم كالقلب و الرئتين و الكليتين و الدماغ , و الكبد , و كلما كان ارتفاع درجة الحرارة شديداً كان الخطر اكبر و قد تؤدي الحالات الخطيرة و غير المعالجة الى الوفاة.


كيف أميز أعراض و علامات الحالة عند الطفل و الشخص المصاب ؟


الحالة الوصفية لضربة الشمس هو كالتي تحدث في موجات الحر الشديد عند شخص مسن يعيش وحيداً في منزل غير مهوى بشكل جيد , و قد تتطور الحالة خلال أيام أو ساعات و أحياناً بسرعة عند الأشخاص الذين يتعرضون لدرجات حرارة عالية مع الرطوبة العالية , فيصاب الطفل أو المريض بواحدة أو أكثر من الأعراض التالية :
  • الشعور بخفة الرأس و الدوار
  • التعب و الضعف العام
  • الصداع
  • تشوش النظر
  • آلام في العضلات
  • و قد يحدث الغثيان الإقياء
  • قد يحدث السقوط و فقد الوعي عند محاولة النهوض
  • يحدث تسرع في التنفس و في ضربات القلب
  • قد يحدث هبوط أو ارتفاع في التوتر الشرياني
  • درجة حرارة الجسم تكون مرتفعة جداً و قد تتجاوز الـ 41 درجة و قد لا يقيسها ميزان الحرارة
  • يصبح الجلد حاراً و محمراً و جافاً
  • قد لا يحدث التعرق رغم الحرارة الشديدة
  • قد يصاب المريض بالهذيان و الاختلاج و فقد الوعي
ما هو علاج الحالة ؟


  • يجب تبريد الجسم مباشرةً بينما يقوم شخص آخر بطلب المساعدة الطبية لنقل الطفل أو المريض الى المشفى إذ لابد من نقل المريض الى المشفى
  • يمكن تغطية المريض بملابس مبللة بالماء و يمكن تغطيس جسم الطفل في حوض من الماء العادي أو البارد
  • ضع مصدراً للهواء بجانب الطفل أو المريض (مروحة )
  • قم بقياس درجة حرارة المريض بشكل متكرر
  • في المشفى يعطى الطفل السوائل عن طريق الوريد
  • يجب التوقف عن تبريد الجسم إذا هبطت الحرارة حتى 38 درجة
  • بعد الشفاء قد لا تستقر حرارة المريض لأسابيع
  • الحالات المهملة قد تسبب أذية دماغية دائمة
الدكتور رضوان غزال


Mutuelle M@roc 04:06 AM 05-08-2011


الحرق الشمسي


ينجم حرق الشمس عن تعرض قصير و سريع (حاد ) للأشعة فوق البنفسجية الموجود في أشعة الشمس, و تختلف كمية الأشعة فوق البنفسجية اللازمة لإحداث الحرق من شخصٍ لآخر بحسب درجة تلون الجلد .


كيف يبدو الحرق الشمسي في الجلد ؟


يصبح الجلد مؤلماً , محمراً , و قد يتورم مع ظهور الفقاعات في الحالات الشديدة , و قد تبدأ الحالة بعد تعرض لمدة ساعة أو أكثر و تصل الأعراض لذروتها خلال 24 ساعة , و قد يصاب الطفل بالحرارة و العرواءات (الرعشة ) و الضعف العام , و في حالات نادرة قد يحث هبوط التوتر الشرياني و الإغماء , و بعد أيام من الشفاء قد يتقشر الجلد المصاب مع الشعور بالحكة , و هذه الأماكن المتقشرة تكون معرضة بشدة للحرق الشمسي من جديد و لمدة أسابيع , و من الجدير ذكره أن الشخص الذي يصاب بحرق شمسي شديد في صغره , يكون لديه خطر أكبر لحدوث سرطان الجلد في الكبر حتى لو لم يتعرض للشمس بكثرة.



ما هي العوامل التي تزيد من خطر حدوث الحرق الشمسي ؟
يختلف الاستعداد من شخصٍ لآخر , و بحسب لون الجلد , و هناك مجموعة من الادوية التي قد تفاقم الحالة عند تعرض المريض الذي يتناولها لحرق شمسي و هي :
البرازولام , كلورديازيبوكسايد , الكينولون , السلفا , التتراسيكلين , التريميتوبريم , مضادات الاكتئاب الثلاثية الحلقة , الغريزوفولفين , سلفونيليوريا , كلوروكين , كوينين , فينوتيازين , فيروسيمايد , تيازيد , داكاربازين و فلورويوراسيل , ميتوتركسات و فينبلاستين , ايزوترنيتون , اميودارون , كوينيدين , كلوهيكسيدين هيكساكلوروفين .


ما هي المعالجة ؟
يجب تطبيق الماء العادي فوق الحرق و هذا يكفي لعلاج الحالات البسيطة , و لا تطبق مواد كيماوية أو كحول فقد تهيج الحالة أكثر , يمكن تخفيف الألم بإعطاء المسكنات كالـ أدفيل , و في الحالات الشديدة يعطى الكورتيزون عن طريق الفم , و في حال تشكل الفقاعات فلا تقم بفتحها إلا بعد مرور 3 أيام على عدم فتحها تلقائياً , و قد يحتاج الشفاء الكامل لأيام أو أسابيع , و لابد من أستشارة الطبيب في الحالات الشديدة , و الجلد الجديد المتشكل يكون حساساً للشمس و يجب وقايته.


الوقاية :
  • أفضل وقاية هي تجنب التعرض لأشعة الشمس الحادة
  • في حال حدوث التعرض يجب الابتعاد عن الشمس عند التنميل أو الخدر أو الاحمرار و هو من الأعراض المبكرة للحرق
  • الملابس و الزجاج العادي تقي من الأشعة فوق البنفسجية و الحرق الشمسي , أما الماء و الغيوم و الضباب فلا تقي منها
  • يزداد خطر الحرق الشمسي في الأماكن المرتفعة حتى مع وجود الثلج
  • يجب تطبيق واقي شمسي قبل التعرض للشمس و هي مراهم تقي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية و يجب تطبيقها قبل 30 دقيقة من التعرض
  • الواقيات الشمسية تصنف من الخفيفة : 0 الى 12 , و متوسطة : 13 الى 29 , و قوية : أكثر من 30 ,
  • حسب حاجة الطفل




الدكتور رضوان غزال


Mutuelle M@roc 04:07 AM 05-08-2011


الحساسية لأشعة الشمس أو الحساسية الضوئية



ما هي الحساسية لأشعة الشمس ؟



تنطوي هذه الحساسية تحت صنف التحسس للعوامل الفيزيائية , و هي حدوث ارتكاس غير عادي للجلد بسبب تعرضه لأشعة الشمس مما يتظاهر بالحكة و الاحمرار في الجلد و أحياناً بتظاهرات أشد من ذلك.
ما هو سبب الحساسية للشمس أو للضوء ؟


سببها هو ارتكاس الجهاز المناعي عند تعرض الجلد لأشعة الشمس و إطلاقه لمواد كيماوية في المنطقة المعرضة مما يؤدي لتهيج الجلد و تولد توسعاً في الأوعية و نشاطاً زائداً للكريات البيض و بقية عناصر المناعة على مستوى الجلد. و قد تلعب الوراثة دوراً في حدوث هذه الحالة في بعض العائلات , و تشاهد الحالة أيضاً في سياق بعض الأمراض كالذئبة الحمامية و بعض حالات البورفيريا.




كيف يبدو الجلد المصاب عند حدوث التحسس ؟

نميز ثلاث حالات من ارتكاس الجلد لأشعة الشمس و الضوء :
  1. الشرى الشمسي SOLAR URTICARIA : و هنا يحدث انتفاخ في بقع صغيرة من الجلد و تكون حاكة بشدة و مرتفعة قليلاً عن سطح الجلد , و تظهر بعد دقائق من التعرض للشمس , و تزول خلال ساعة بعد تجنب أشعة الشمس , و في الحالات الشديدة قد يصاب المريض إضافة للشرى بأعراض أخرى كالصداع و التعب و الغثيان.
  2. الحساسية الكيماوية لأشعة الشمس : و هنا يحدث التحسس عند طفل أو مريض يتناول دواء أو مادة ما عن طريق الفم أو على شكل مستحضر جلدي كمواد التجميل , فتسبب هذا الارتكاس الجلدي فيصبح الجلد المعرض لأشعة الشمس محمراً أو بلون بني أو أزرق بعد التعرض , و هذا يميز الحالة عن الحرق الشمسي إذ يحدث الحرق حتى بدون تناول أو وضع أي مادة , و سبب الحساسية الكيماوية هو أن هذه المواد التي يستخدمها الطفل تجعل من الجلد أكثر حساسية لأشعة الشمس فوق البنفسجية , و بعض المرضى يصابون بالشرى و الحكة و تشخص الحالة في كثير من الأحيان على أنها حساسية للدواء.
  3. التحسس متعدد الأشكال : و هو ارتكاس غير طبيعي لأشعة الشمس و هو كثير الحدوث , و سببه غير معروف , و يصيب النساء أكثر من الرجال و كذلك الأشخاص الذين لا يتعرضون كثيراً للشمس , و يبدو التحسس هنا على شكل بقع حمراء مختلفة الأشكال و الحجم في المنطقة التي تعرضت للشمس , و تكون حالكة و تظهر خلال 30 دقيقة إلى ساعات من التعرض , و قد تستمر بعض البقع بالظهور حتى لأيام بعد التعرض , و يحصل الشفاء خلال أسبوع , و تخف الحالة عند استمرار الطفل أو المريض بالتعرض لأشعة الشمس بشكلٍ متكرر.
كيف يتم تشخيص الحالة ؟
لا توجد فحوص محددة مشخصة للحالة , و التوجه نحو التشخيص يكون بتكرر الحالة عند كل تعرض للشمس و فقط في المناطق الجلدية التي تعرضت للشمس , و كذلك بوجود العلاقة بين تناول دواء أو مادة معينة و بين حدوث التحسس.


ما هو العلاج و الوقاية ؟
الوقاية تكون بارتداء الشخص لملابس واقية , و تجنب التعرض لأشعة الشمس ما أمكن , و باستخدام الواقيات الشمسية عن التعرض و تجنب الأدوية و المواد المشتبه بإثارتها للتحسس . في حال مرضى الذئبة الحمامية او الحساسية متعددة الأشكال قد تفيد مضادات الملاريا و الكورتيزون في الوقاية , و العلاج يكون لبعض الحالات بواسطة العلاج الضوئي أي بالتعرض للأشعة فوق البنفسجية و باستخدام المواد التي تزيد من حساسية الجلد للأشعة فوق البنفسجية و المسماة البسورالين و اختصار هذا العلاج باللغة الإنكليزية هو PUVA , و هذا العلاج لا يطبق لمرضى الذئبة الحمامية لأنهم لا يتحملونه.




الدكتور رضوان غزال


Mutuelle M@roc 04:09 AM 05-08-2011


الوقاية من التأثيرات الضارة المحتملة عند التعرض للشمس و موجات الحر - الوقاية من أذيات أشعة الشمس


يكون للوقاية دوراً هاماً فيما يخص الأطفال , و ذلك بسبب ارتفاع نسبة الماء في جسم الطفل مقارنةً بالكبار , و يجب اتخاذ الاحتياطيات التالية لتجنب أذيات الحر و ضربة الشمس :


  • تجنب القيام يتمارين مجهدة في الجو الحار
  • ارتداء الملابس الخفيفة و الفضفاضة في الجو الحار و الرطب و يفضل القطنية منها لأنها تسمح بالتهوية و خروج العرق
  • تناول السوائل و العصير المضاف اليها القليل من الأملاح و المعادن كعصير البندورة و الاستمرار بالشرب حتى بعد زوال العطش
  • اذا كان لا يمكن تجنب الجهد خلال الجو الحار فلابد من شرب الكثير من السوائل و ترطيب الجلد بالماء العادي (و ليس البارد جداً)
  • عند العمل و اللعب خارج المنزل يجب إضافة القليل من الملح للسوائل المأخوذة
  • تجنب ترك الطفل في الأماكن الضيقة و المحصورة و غير المهواة , كالسيارة في فصل الصيف.


الدكتور رضوان غزال


Mutuelle M@roc 04:11 AM 05-08-2011


الغرق و ما حول الغرق عند الأطفال






الغرق من الحوادث المتكررة عن الأطفال , و يمكن للطفل أن يغرق في عدة سنتيمترات من الماء ! أي أنه يمكن أن يغرق في الحمام في حوض الاستحمام , في التواليت , في سطل الماء الكبير و في حوض السباحة المنزلي البلاستيكي ... و ينجم الغرق كثيراً عن

سقوط مفاجىء في الماء و خلال السباحة


ما هي الفئات العمرية و الحالات الأكثر تعرضاً للغرق ؟
  • الأطفال دون سن الرابعة بسبب فضول الطفل الزائد في هذا العمر و طاقته الزائدة
  • في حال حدوث نوبة اختلاج في أي عمر خلال السباحة
  • عند المراهقين الذي يحاولون السباحة و هو تحت معالجة بأدوية مهدئة أو بعد تناول الكحول
  • عند حدوث أذية النخاع الشوكي و الشلل بعد الغطس في ماءٍ ضحل
لماذا يغرق الطفل بسهولة ؟



الغرق أكثر حدوثاً عند الاطفال و أكثر خطورةً لعدة أسباب :
  1. فالطفل لا يعرف السباحة إلا بعمر متقدم بعد سن السادسة أو أكثر بعد تدريب جيد
  2. و جسم الطفل يعتبر صغيراً بحيث أنه يمكن أن يغرق في أوعية المياه المنزلية الكبيرة
  3. جسم الطفل الصغير قد يحشره في وضعيات يصعب عليه تعديلها لوحده
  4. يكفي انغماس رأس الطفل الرضيع في الماء ليصاب بالغرق
ما هو الفرق ما بين الغرق و ما حول الغرق ؟

ما حول الغرق : و يسمى near drowning هو حالة من النقص الشديد في الأوكسجين الوارد للطفل الذي تعرض لحالة الغرق أو الانغماس في الماء و دون حدوث الوفاة
الغرق : drowning هو حدوث الوفاة نتيجة نقص الأوكسجين السابق بسبب الانغماس في الماء , و في هذه الصفحة سيكون الحديث بشكل متداخل بين الحالتين للتركيز على أهمية إنقاذ الطفل.

ما هي مراحل الغرق عند الطفل و الإنسان بشكلٍ عام ؟

هناك خمس مراحل للغرق و قد تختلف هذه المراحل من طفلٍ لآخر و حسب عمر الطفل و ظروف الغرق و كل مرحلة تتلو التي سبقتها إذا لم يتم إنقاذ الطفل , هي بشكلٍ عام :
  1. مرحلة الهيجان : حيث يصاب الطفل بعنصر المفاجئة بانغماسه بالماء , و الطفل الكبير قد يطلب النجدة , و هذه المرحلة لا تشاهد عند الأطفال الرضع دون 3 سنوات من العمر !
  2. انغماس كامل جسم الطفل (قد يحدث خلال دقيقة عند الأطفال ), أو رأس الطفل فقط عند الرضع , بالماء و تقوم الحنجرة عندها بالانغلاق كمنعكس و كمحاولة لسد الطرق الهوائية منعاً لدخول الماء الى الرئتين
  3. بعد 2 الى 3 دقائق من المرحلة 2 سيقوم الطفل بمحاولة أخذ النفس تحت الماء و هذا سيسبب دخول الماء الى الرئتين و حرمان الجسم من الأوكسجين
  4. في المرحلة الرابعة يحدث نقص الأوكسجين الدماغي و قد يصاب الطفل بالاختلاج
  5. إذا لم يتم إنقاذ الطفل سيحدث توقف القلب و التنفس في هذه المرحلة بسبب عدم كفاية الأوكسجين اللازم لعمل الدماغ و من ثم قد يفارق الحياة
ماذا أفعل عن مشاهدتي لطفلٍ يغرق ؟

بعد إخراج الطفل من الماء هناك احتمالان :
الأول و هو الأخطر : أن يكون الطفل في حالة توقف قلب و تنفس و فاقداً للوعي , و هنا يجب تطبيق خطة الإنعاش القلبي التنفسي و التنفس فم لفم (اضغط هنا للانتقال لصفحة توقف القلب و التنفس عند الطفل ) و أطلب من شخصٍ آخر الاتصال بالإسعاف أو بالطبيب.

الثاني و هو الأخف : أن يكون الطفل واعياً و لكن لديه صعوبة تنفس :
  • ضع الطفل في وضعية الأمان ( على جانبه كما تبين الصورة ) و يمكن وضع جسم طري عند البطن
  • تأكد من خلو فم الطفل من الأجسام الأجنبية أو الماء الذي قد يعيق التنفس
  • قم بتدفئته إذا كان قد سقط في ماءٍ بارد بنزع الملابس المبلولة و تغطيته من جديد, أو بتبريده إذا كان قد سقط في ماء حار
  • طمأن الطفل و هدأ من روعه بكلامك معه و البقاء بجانبه ريثما تصلك المساعدة
  • يجب نقل الطفل الى المشفى حتى لو شعرت أن حالته جيدة فبعض الاختلاطات قد تظهر متأخرة.
ما هي العوامل التي تحسن أو تقلل من فرصة نجاة الطفل ؟



يزيد من فرصة نجاة الطفل من حوادث الغرق توفر العوامل التالية :
  • تقدم عمر الطفل
  • معرفته للسباحة
  • وصول المساعدة بسرعة
  • الغرق في الماء البارد : حيث أن نقص حرارة الجسم تجعل الدماغ أكثر تحملاً لنقص الأوكسجين , و لكن الماء البارد يجعل من العمل العضلي أضعف !
  • الأطفال أكثر تحملاً للغرق من الكبار
تعتمد فرصة الشفاء عند الطفل من حالة ما حول الغرق على المدة الزمنية التي استمر فيها نقص الأوكسجين عند هذا الطفل , فالطفل الذي إنغمر بالماء لفترة قصيرة و عابرة تكون فترة الشفاء عنده أكبر و أسرع

ما هي المشاكل و الاختلاطات التي قد يتعرض لها الطفل الذي نجا من الغرق ؟

قد يبدو الطفل بعد نجاته من الغرق بلحظات قلقاً أو تائهاً و قد يكون فاقداً للوعي , و قد يصاب بالسعال و الإقياء و صعوبة التنفس و الزرقة , و يمكن أن يتعرض الطفل لعدة اختلاطات في حال نجاته من الغرق و تختلف شدة هذه الاختلاطات بحسب مدة حرمان الطفل من الأوكسجين , و أهمها :
  1. وذمة الرئة : أي تجمع الكثير من الماء داخل النسيج الرئوي رغم خروج الماء من المسافات الهوائية , و هذه قد تحدث بعد 6 الى 8 ساعات من إنقاذ الطفل
  2. وذمة الدماغ : بسبب نقص الأكسجة و تتظاهر بالسبات أو تغيم وعي الطفل
  3. التهاب الرئة بسبب دخول الماء الملوث



ما هو العلاج الذي سيتلقاه الطفل في المشفى ؟

يعتمد العلاج على شدة الحالة و شدة و مدة نقص الأوكسجين و سيتلقى الطفل عادةٍ :
  • الأوكسجين , لتحسين الاضطراب التنفسي لديه
  • بعض الأطفال قد يحتاجون لوضعهم على جهاز التنفس الاصطناعي
  • الموسعات القصبية
كيف تكون الوقاية من حودث الغرق عند الأطفال ؟


  • بالنسبة للأطفال الرضع في المنزل : لا تترك الطفل الرضيع لوحده في التواليت أو الحمام أو جانب كمية من الماء و لو لدقيقة واحدة (يمكن للرضيع أن يغرق في آواني المطبخ الكبيرة المليئة بالماء )
  • عند إجراء الحمام للطفل الرضيع لا تتركه و لو لثوانٍ و أدعم الرأس براحة يدك و هو في حوض الاستحمام أو استخدام مقعد الدعم لكي لا ينزلق خلال الحمام
  • عند وجود حوض سباحة في المنزل : يجب ألا يترك الطفل لوحده بجانب حوض السباحة خارج أوقات السباحة أو خلال السباحة حتى لو كان يجيد السباحة
  • قم بتغطية أحواض الماء الصغير بغطاء أمان , كالبراميل
  • يجب إلباس الطفل الصغير سترة السباحة الواقية من الغرق عند اللعب في أو جانب الماء
  • يجب قفل الأبواب المؤدية لحوض السباحة أو أي حوض ماء في المنزل
  • الطفل الذي يصاب بنوب الاختلاج يجب أن يخضع لمراقبة خلال السباحة حتى لو كان كبيراً
  • لا تترك الاطفال المصابين بعجز حركي قرب الماء
  • لا ينصح بالسباحة بشكلٍ منفرد حتى للكبار
  • عند السباحة في البحر ينصح بالسباحة بشكلٍ موازٍ للأمواج و ليس بشكل متعامد معها
  • وضع سياج خاص بأحواض السباحة و أبواب محكمة
  • إلباس الطفل سترة النجاة عند القيام برحلة في القارب
  • تعليم الطفل السباحة ابتداءً من عمر 5 أو 6 سنوات
  • تدرب الكبار على كيفية إسعاف الغرق
ملاحظات هامة :
  • كل طفل تعرض لحادث الغرق أو ما حول الغرق يجب أن يتم إسعافه لأقرب مركز إسعاف أو طبيب , حتى لو بدت حالته جيدة و يفضل أن يكون نقل الطفل بسيارة الإسعاف
  • كل طفل تعرض لحادث ما حول الغرق مع استنشاق الماء و فقد الوعي يجب أن يراقب في المشفى لمدة 24 ساعة على الأقل


الدكتور رضوان غزال



جديد قسم : صحة و تغذية الطفل

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML