تسجيل جديد

التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية في الميزان

يستنكر مجموعة من منخرطي التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية من جراء التاخير في تسوية الملفات المرضية وقد صرح العديد من الاخوة ان ملفات شهر فبراير ومارس لازالت في طي النوم

صوت المنخرط>التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية في الميزان
wassim 02:58 PM 05-13-2011
لوزارة , الميزان , التربية , التعاضدية , العامة , الوطنية

التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية في الميزان

يستنكر مجموعة من منخرطي التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية من جراء التاخير في تسوية الملفات المرضية وقد صرح العديد من الاخوة ان ملفات شهر فبراير ومارس لازالت في طي النوم في حين ان زملاء لهم محسوبين على التعاضدية العامة لموضفي الادارات العمومية سويت على الاقل ملفات شهر ابريل .هل هذا هو تحسين الخدمات ؟
اليس هذا التماطل يثقل كاهن المنخرط خصوصا انتظارات الصيدلي و التحاليل التي اصحاب المختبرات لا يعرفون الانتظار .....
التعاضدية المتهالكة
المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : صوت المنخرط


SARAH 09:58 AM 05-14-2011
المشكلة هي ان الكثير من المنخرطين لم يتوصلوا بهذا القن؟؟
wassim 04:35 PM 05-14-2011
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sarah:
المشكلة هي ان الكثير من المنخرطين لم يتوصلوا بهذا القن؟؟

اخي انا اتحدث على الملفات المرضية الان الخدمات في التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية احسن وذلك انها سوت ملفات شهر ابريل اما ن ع وزارة ت و فشهر فبراير في سبات عميق
اما القن السري هناك من توصل به عبر البريد او البريد الالكتروني
Mutuelle M@roc 02:47 AM 05-15-2011
تم نقل الموضوع الى قسم : صوت المنخرط

في هذا القسم نتناقش ونتداول في أي اقتراح من شأنه أن يطور خدمات التغطية الصحية بالمغرب .
wassim 04:13 PM 05-15-2011
مشكور على التفاعل الايجابي اخي عماد
الفاروق 05:26 AM 06-02-2011
بسم الله الرحمن الرحيم
ان مقارنة mgen مع omfam ليست متساوية نظرا لعدد المنخرطين لكل واحدة الشيء
الذي له تأثير في عدد الملفات مسوات.
لاكنني اشاطرك الرأي في خصوص التماطل وهذا راجع لسوء التسيير, لمزيد من الشرح التوظيفات التي قامت بها التعاضدية والتي اسندت إلى orsia consulting لم تجر ى على مبارات (الفاهم يفهم) وبالتالي لا دراية لهم في المجال التعاضدي وتسوية ملفات المرض

جديد قسم : صوت المنخرط

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML