تسجيل جديد

الفنان المغربي صالح الشرقي في ذمة الله

يعتبر الفنان صالح الشرقي، الذي انتقل إلى عفو الله بعد ظهر الاثنين 21 نونبر الجاري، بإحدى مصحات الرباط عن عمر 88 عاما، ظاهرة فريدة في المشهد الموسيقي المغربي، بجمعه بين

منتدى الإستقبال و التعارف و التهاني و التعازي>الفنان المغربي صالح الشرقي في ذمة الله
Mutuelle M@roc 05:24 AM 11-22-2011
المغربي , الله , الشرقي , الفنان , صالح

الفنان المغربي صالح الشرقي في ذمة الله


يعتبر الفنان صالح الشرقي، الذي انتقل إلى عفو الله بعد ظهر الاثنين 21 نونبر الجاري، بإحدى مصحات الرباط عن عمر 88 عاما، ظاهرة فريدة في المشهد الموسيقي المغربي، بجمعه بين التلحين والتأليف والتوثيق، فكان بذلك نموذجا للفنان العصامي الذي اجتمع فيه ما تفرق في غيره.
وينتمي الفنان الراحل صالح الشرقي إلى جيل الرواد المؤسسين لصرح الموسيقى المغربية، من أمثال أحمد البيضاوي وعبد الوهاب أكومي والمعطي البيضاوي والعباس الخياطي وعبد النبي الجراري وعبد القادر الراشدي ومحمد فويتح وإبراهيم العلمي والعربي الكواكبي ومحمد بن عبد السلام وعمرو الطنطاوي وغيرهم ...، وهو أحد واضعي اللبنات الأولى للحركة الفنية الغنائية بالمملكة.


الفنان المغربي صالح الشرقي الله salehchar9i_32851308


ولد الفنان الراحل بمدينة سلا سنة 1923، حيث قضى بها مرحلة صباه ليغادرها في سن السابعة إلى مدينة الدار البيضاء التي قضى بها المرحلة الأولى من شبابه. وفي سنة 1945 ظهرت البدايات الأولى للفنان الراحل حيث أخذ أصول وقواعد الفن على يد الأستاذ الراحل أحمد زنيبر، كما تعلم على يده العزف على الآلات الوترية وغير الوترية، وبدأ ميوله لآلة القانون واضحا، حيث بدأ يعطيه جل أوقاته إلى أن أصبح متخصصا فيه، وعن ذلك يقول الراحل نفسه "لكون تلك الآلة العجيبة قد استهواني شكلها وكثرة أوتارها ورحاب أنغامها".
التحق الراحل صالح الشرقي سنة 1951 بالجوق العصري الأول التابع للإذاعة والتلفزة المغربية، الذي كان مكونا من كبار الأساتذة والموسيقيين المرموقين، وساهمت الأيام التي قضاها بينهم في صقل موهبته وتوسيع خبرته وتجربته.
وقد أكد الراحل أن ثلاثة تجارب وجهت تكوينه الفني وهي الموسيقى الأندلسية كمدرسة أولى أساسية، والموسيقى العصرية ذات الطابع الشرقي، وعمله داخل الجوق والوسط الفني.
واستطاع الفنان الشرقي سنة 1951 أن يخلق أسلوبا جديدا في الموسيقى مبنيا على قواعد علمية متطورة، ليتوجه سنة 1957 إلى باريس لدراسة الصولفيج تحت إشراف وتوجيه الأستاذ مارتينوت، الذي تلقى على يده أصول الموسيقى الغربية الكلاسيكية والعصرية.


http://www.youtube.com/watch?v=l2A8V...layer_embedded



واختير سنة 1963 عضوا في الأوركسترا السمفونية بالمعهد الموسيقي بالرباط، كما أسس سنة 1964 ناديا فنيا بسلا سماه "المستظرف" الذي أراد من خلاله أن يشكل ملتقى وفضاء لكل الفنانين من جميع المشارب (موسيقيون وشعراء وأدباء وممثلون ورسامون).
خاض الفنان الراحل صالح الشرقي مهمة التأليف والبحث ليسد خصاصا كانت تعاني منه الخزانة الوطنية منذ عقد الستينيات من القرن الماضي في هذا المجال فكانت ثمرة هذا الجهد والعمل الجدي الرامي إلى تنوير الأفكار حول الموسيقى العربية الأندلسية المغربية وآلاتها ورجالاتها وطبوعها ومقاماتها وإيقاعتها مما لا يستغني عنه كل مهتم بهذه الموسيقى، مؤلفات "القانون في الموسيقى المغربية" (1965)، وهو مجموعة تعاليق حول آلة القانون وخصوصياتها الموسيقية، و"المستظرف في قواعد الفن الموسيقي" (1972) و"أضواء على الموسيقى المغربية" (1975) و"الإيقاع والمقامات" (1994) و"ثلاثي-رباعي-خماسي" (1996) و"جل ترى المعاني" (1997) وهو سيرة ذاتية للراحل ورحلة فنية عبر القارات أكسبته تجربة من تجارب الحياة المختلفة وحصيلة 45 سنة من البحث والمثابرة في المجال الفني والتراثي، و"الموسيقى المغربية .. تراث غني ومتنوع" (2011).
وشارك الفنان الراحل في العديد من التظاهرات الدولية من بينها مشاركته سنة 1966 باسم "نادي المستظرف" في المهرجان الفني الذي نظم ببغداد، كما اختير سنة 1968 مع المجموعة المغربية التي كانت تضم موسيقيين مرموقين على الساحة الفنية، للمشاركة في مهرجان الموسيقى المنظم بمدينة سيراج بإيران، ومثل المغرب سنة 1971 كملاحظ بالمؤتمر الفني العالمي للملحنين بموسكو.
وأغنى الفنان الراحل صالح الشرقي الربرتوار الغنائي بالعديد من الأغاني والمقطوعات خاصة الأغاني الدينية، التي توجت بتلحينه لقطعة "يا رسول الله خذ بيدي" من كلمات مولاي عبد القادر الجيلاني والتي أثارت إعجاب سيدة الطرب العربي أم كلثوم فغنتها خلال زيارتها للمملكة سنة 1968.
وتعامل الفنان صالح الشرقي مع العديد من الأسماء البارزة في الأغنية المغربية، من بينهم المعطي بلقاسم (رسالة وأمانة)، وإسماعيل أحمد (سلو قلبي) و(قولوا لو يا ناس)، وأمينة إدريس (مظلومة)، وإبراهيم القادري (فرحنا اليوم فرح كبير) ونشيد (يوم الشباب)، وأحمد الغرباوي (يا هارب مني)، وعبد الرحيم السقاط (أنا الذي ما سنيد-شعر أندلسي)، ومحمد علي (كم أقاسي) و(أنشودة العرش)، وعبد الهادي بلخياط (هذا الميعاد) ومصطفى بنيس (محاورة زواج يوم)، وعبد الوهاب الدكالي (عذروني يا حبابي).
وفي مجال التجديد الموسيقي والبحث وابتكار أساليب موسيقية بعيدة عن النمطية، خاض سنة 1982 تجربة "الخماسي الوتري" على النمط الغربي، التي كانت في وقتها تجربة فريدة في الموسيقى العربية ككل، وأنشأ سنة 1984 "الثلاثي الموصلي" الذي اعتبر تجربة خاصة من نوعها في تاريخ الموسيقى العربية (قيتارتان يلتحمان مع آلة القانون يعطيان نشأة لغة موسيقيةجديدة مليئة بالأنغام).


المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : منتدى الإستقبال و التعارف و التهاني و التعازي



جديد قسم : منتدى الإستقبال و التعارف و التهاني و التعازي

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML