تسجيل جديد

كل مايخص عصافير الجنه ((أطفالنا))

كل مايخص عصافير الجنه ((أطفالنا)) أحببت في هذه الصفحه أن أجمع كل ماأستطيع جمعه للطفل ديكور_ صحه_نصائح_تغذيه نبدأ بأول موضوع الحوادث في المنزل وحوله هي

أساليب التربية الحديثة و التربية الاسلامية للطفل>كل مايخص عصافير الجنه ((أطفالنا))
أم طارق 01:29 PM 10-09-2016
كل , مايخص , عصافير , الجنه , ((أطفالنا))

كل مايخص عصافير الجنه ((أطفالنا))

كل مايخص عصافير الجنه ((أطفالنا))
أحببت في هذه الصفحه أن أجمع كل ماأستطيع جمعه
للطفل
ديكور_ صحه_نصائح_تغذيه




نبدأ بأول موضوع

الحوادث في المنزل وحوله هي السبب الأكثر شيوعاً للإصابات أو الوفيات - لاقدر الله - عند الأطفال الصغار. فمن المهم أن تتمتعي بنفاذ البصيرة لحماية طفلك من الأخطار التي تواجهه في المنزل.
السلامة حول المنزل:
ستحتاجين لتفحص المنزل تحسباً لأي مخاطر محتملة. وإذا كان لديك مصدر مفتوح للنار من أي نوع، يجب أن يكون هناك نظام فعال لمكافحة الحريق كما أن وجود نظام لاكتشاف الدخان قد يفيد في إنقاذ الحياة. ووجود نظام لاكتشاف أول أكسيد الكربون يحمي من تراكم الغاز الخطير من الوصلات التي بها تسريب.
ستحتاجين لبوابات أمان عند أعلى وأسفل الدرج، وأقفال ملائمة في النوافذ التي يمكن لطفلك الوصول إليها. والزجاج العادي في وحول الأبواب يمكن أن يسبب إصابات خطيرة. استبدلي الزجاج العادي بزجاج آمن أو الخشب الرقائقي، أو اكسيه بشريحة أمان.
عليك توخي الحيطة والحذر لأن أية وصلات كهربائية منتشرة يمكن أن يتعثر بها طفلك أو تعرقله. انتبهي للمخاطر الأقل وضوحاً مثل الستائر التي بها زركشة والحبال غير المثبتة جيداً.
في غرفة النوم:
المسافات بين قضبان المهد لا يجب أن تزيد على 2/1 2 بوصة (25 إلى 65 ملمتر) عرضاً، حتى لا ينحشر رأس الطفل. ويجب أن يكون المهد عميقاً بما يكفي لمنع الطفل من التسلق خارجا في وقت لاحق. ويجب أن تكون المرتبة ملائمة للمهد تماماً، حتى لا يكون هناك فراغ أكثر من 4 سنتمتر (2/1 1 بوصة).
لتفادي مخاطرة الاختناق، عليك التخلص من غطاء البوليثين من المرتبة الجديدة، ولا تضعي وسادة تحت رأس الطفل. ولتفادي الحروق وارتفاع درجة الحرارة، لا تتركي زجاجة مياه ساخنة أو بطانية كهربائية في وضع التشغيل أثناء وجود طفلك في المهد.
تأكدي من أن ثياب الطفل مقاومة للحريق، وليس بها شرائط أو عقد يمكن أن تسبب اختناقاً. تأكدي من أن أزرار الملابس مثبتة جيداً بأمان، ولا يمكن نزعها إذا قام طفلك بمضغها.
في الحمام:
قد يغرق طفلك في بوصات قليلة من المياه لذلك لا تتركي طفلك الرضيع مطلقاً أو أطفالك الآخرين بمفردهم في الحمام ولو لدقيقة.
في المطبخ:
يعتبر المطبخ أحد أكثر الأماكن خطورة بالنسبة للطفل الصغير. لذلك من الأفضل أن تتركي طفلك خارج المطبخ كليةً خلال فترات المخاطرة العالية، المتمثلة في الطبخ أو الكي أو استخدام السكاكين الحادة. عليك وضع نظام آمن: استخدمي حلقات خلفية لجهاز الطبخ كلما كان ذلك ممكناً. ودائماً اقلبي مقابض القدور الصغيرة إلى الداخل . لا تحملي مطلقاً أواني تحتوي على مياه مغلية أو زيت من الموقد عندما يكون طفلك قريباً. ولا تحملي مطلقاً مشروباً ساخناً إذا كنت تمسكين بطفلك. تفادي تدلي مفارش المائدة، حتى لا يتمكن طفلك من جذب الأطباق الساخنة من فوق المائدة. ضعي المكواة والغلاية بعيداً عن متناول الطفل.
الأدوية والمواد الكيماوية: إحرصي دائماً على أن تكون هذه المواد بعيدة أو في مكان لا يستطيع الطفل الوصول إليه. تأكدي من إغلاق أقفال الدولاب واشتري منتجات بأقفال مقاومة للأطفال. ودائماً عليك إبعاد منتجات العناية بالحديقة.
المعدات:
لا توصي منظمات السلامة باستخدام مشايات الأطفال حيث أنها تسبب الكثير من الحوادث، والكثير منها لا يتبع معايير الأمان.
حزام الأمان: استخدميه كلما كان طفلك في عربة الأطفال على المقعد.
الكرسي المرتفع يجب عدم استخدامه قبل أن يصل طفلك إلى عمر ستة شهور ويصبح قادراً على الجلوس. تأكدي من أن المقعد متماسك، وبه حزام أمان.
السلامة في السيارة:
عند التنقل بالسيارة وأثناء جلوسك في المقعد الأمامي يجب أن تجلسي طفلك في أداة تثبيت (restrainer) ملائمة لعمره ووزنه. لا تحملي طفلك مطلقاً على حجرك.
في قوانين كثير من الدول هنالك نصوص قانونية تلزم السائق بضمان أن الطفل المسافر والأقل من 14سنة والذي يجلس على المقعد الخلفي يجب أن يرتدي أداة تثبيت ملائمة، إذا كانت متاحة، ما لم يكون لديه شهادة استثناء طبية.
يمكن استخدام مقعد الطفل منذ الولادة حتى يصل وزن الطفل إلى حوالي 10 كيلوجرامات أو عمر تسعة شهور تقريباً. وتعتبر المقاعد الخلفية هي الأكثر أماناً. وقد يصبح داخل مقدمة السيارة ساخناً للغاية، ولذلك فإن التهوية الملائمة تعتبر هامة. لا تتركي طفلك بمفرده في السيارة على الإطلاق.
تحذير: تزود العديد من السيارات بالوسادات الهوائية القابلة للانتفاخ في المقاعد الامامية . وهي مصممة بحيث تمتلئ بالهواء تلقائياً في حالة التصادم، بحيث تكون وسادة لحماية ركاب المقاعد الأمامية. وعلى أية حال، تعتبر الوسادة الهوائية خطيرة بالنسبة للمواليد والأطفال الصغار. لذلك يجب أن تكون مقاعد المواليد والأطفال الصغار في السيارات المزودة بوسادات هوائية في المقاعد الخلفية فقط.
مخاطر حقيبة اليد:
حقيبة اليد جذابة للغاية بالنسبة للأطفال الصغار. وبما أن الحقيبة المتوسطة قد تحتوي على أقراص طبية ومواد تجميل ومقص أظافر وأقلام وعملات، فمن الضروري إبعادها عن متناول طفلك. ويجب عليك كذلك التأكد من أن زائراتك لا يتركن حقائبهن بغير مراقبة.
اجعلي طفلك يشعر بأهميته
شخصية طفلك الصغير تنمو بشكل أفضل من خلال مواجهته الصعوبات المختلفة وتغلبه عليها‏,‏ فيكون ذلك دافعا له إلى بذل مزيد من الجهد والعطاء‏ .‏
وليس معني هذا أن يترك الطفل وشأنه في مواجهة كل مشاكله‏,‏ بل يؤخذ بيده للوصول إلى أفضل حل لها‏,‏ خاصة إذا كان حلها صعبا عليه لصغر سنه وقلة خبرته‏,‏ ويمكن للوالدين البدء في تحميل طفلهما للمسئولية في وقت مبكر‏,‏ خاصة إذا أظهر الطفل رغبة في ذلك‏,‏ بل علي العكس يشجعانه ويقدمان له النصح والإرشاد ‏.‏
وهناك بعض النصائح التي تفيد الأم وتساعدها علي بناء ثقة الطفل في نفسه‏ :‏
أولاً :‏ اتركيه يشعر بأهميته
دعي طفلك يشعر بأهميته‏,‏ ذلك بإظهار الاهتمام بكل ما يقوم به‏,‏ فإذا أحضر لك صورة رسمها شجعيه وامتدحيه عليها بصدق واقترحي عليه عرضها في مكان واضح في المنزل بحيث يراها الجميع‏,‏ فإن ذلك يشعره بالفخر بنفسه والاعتزاز بذاته وينمي فيه ثقته بنفسه ويشجعه علي الإبداع في المستقبل ‏.‏
ثانياً :‏ التشجيع المستمر‏
إذا شعر الطفل بالإحباط نتيجة لفشله في عمل ما اظهري له نقاط قوته و أعيدي إليه ثقته بنفسه‏,‏ بأن تذكري له كل النقاط الإيجابية التي يتميز بها مثل الكرم والتسامح وحب الخير للآخرين لأن كلماتك المشجعة هي كل ما يحتاجه طفلك لتجدد ثقته بنفسه كما يجب أيضا عدم مقارنته بأصدقائه أو بأخوته ‏.‏
ثالثاً ‏: قوديه إلى النجاح‏
امنحيه فرص تذوق النجاح عن طريق تكلفته ببعض المهام التي يعتبر إنجازها بمثابة تحدي قوي له‏,‏ فهناك بعض المهام التي تبدو بسيطة‏,‏ ولكنها بالنسبة للطفل معقدة وصعبة‏,‏ فإذا نجح فيها يكون نجاحه كبيرا‏,‏ كما يمكن أيضا ان تساعديه علي تنظيم أفكاره وتجزئة المهام الصعبة عليه إلى أجزاء بسيطة حتى لا يصاب بالإحباط ‏.‏
رابعاً ‏:‏ أعيدي له ثقته بنفسه‏
إذا فشل طفلك في عمل ما فإنه سيعاني من الإحباط والإحساس بشل قدراته‏,‏ لذلك يجب عليك أن تستمعي لمخاوفه وتناقشيها معه وتقدمي له حلولا يسهل عليه وتكليفه بمهام أخري بسيطة لينجح فيها بسهولة ليستعيد ثقته بنفسه ويبذل المزيد من طاقته‏,‏ كما ننصح الأم بإعطاء طفلها فرصا للاختيار بين عدد من البدائل مع الحرص علي أن تكون المسئوليات التي تكلفه بها متناسبة مع سنه‏.‏
خامسا‏:‏ كوني أنتِ القدوة‏:‏
طفلك يحتاج إلي أن يراكِ تحققين نجاحا ليكون لنفسه سلوكا ايجابيا ‏,‏ فقدمي له أفكارا جديدة عندما يتساءل ماذا يفعل بوقته‏,‏ وكيف يسلي نفسه ولا تقومي بحل مشاكله له‏,‏ بل ساعديه علي أن يفكر بحل لم يطرأ علي باله من قبل‏
نمو الطفل
نمو طفلك وعلاماته عملية معقدة ومستمرة التغير فالأطفال الصغار يمرون بالكثير من التغييرات الجسمية والفكرية و من الصعوبة التعرف على مشاكل التطور والنمو ومن الصعب ان يوجد طفلان ينموان بنفس السرعة ، ولكن المتخصصين في المجال الطبي يمكن أن يتكهنوا بمراحل النمو في كل مرحلة عمرية ، والوالدين يستطيعون أن يأخذوا من هذه ( العلامات العمرية ) مقياس للحكم على تطور الطفل، ومعرفة وجود أي إنحراف ، ومن ثم طلب المساعدة.
المراحل العمرية الموضحة في هذه الإرشادات هي عبارة عن مدى وليست وقت محدد ، أي أن الطفل يعمل كذا وكذا عند الشهر الثالث مثلاً مما يعني أن الطفل يمكن أن يفعل تلك الأشياء قبل الشهر الثالث أو بعدها بقليل ، لذلك فإنه يجب ملاحظة الطفل لمدة شهر كامل عندما يراد معرفة مقدرته على عمل فعل معين محدد بمرحلة عمرية محددة ، كما يجب أن نتذكر أن وجود الجواب بالنفي ( لا ) لأي من الأسئلة القادمة لا يعني أن طفلك لديه مشاكل في النمو ، فأغلب الأطفال يمرون ببعض المراحل الصعبة خلال نموهم.

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : أساليب التربية الحديثة و التربية الاسلامية للطفل



جديد قسم : أساليب التربية الحديثة و التربية الاسلامية للطفل

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML