تسجيل جديد

كمين منتصف الليل

كمين منتصف الليل بدأت تلاحظ تغيراً في تصرفات الخادمة ، إنها تعتني بمظهرها أكثر مما يلزم أي خادمة مثلها ، إنها تضع المساحيق وتسرح شعرها وتهتم

قصص و روايات>كمين منتصف الليل
أم طارق 06:56 PM 06-01-2016
كمين , منتصف , الليل

كمين منتصف الليل

كمين منتصف الليل


بدأت تلاحظ تغيراً في تصرفات الخادمة ، إنها تعتني بمظهرها أكثر مما يلزم أي خادمة مثلها ، إنها تضع المساحيق وتسرح شعرها وتهتم بملابسها بشكل مبالغ فيه ، ثم إنها تتكسر في مشيتها وتتغنج في حركاتها ، الأدهى أنها أحياناً ترد عليها وتراجعها في بعض الأمور ما لم تكن تفعله أول قدومها لبيتهم ، كل هذه الأشياء أثارت ريبتها ، لا شك أن في الأمر سراً ، ولكن ما هو هذا السر يا ترى ؟ أخذت تفكر وتفكر ، وراحت تراقب تصرفات الخادمة أكثر و أكثر ، زاد قلقها وكأنما أحست الخادمة بقلق سيدة البيت فوجدت في ذلك متعة جديدة .
لابد أن هذه الخادمة قد تعرفت إلى رجل واتخذته خليلاً لها ، لكن كيف ؟ عادت تقول ما أسهل الأمر على مثلها ! إن غرفة الخادمة في فناء البيت وما هو إلا أن تترك الباب مفتوحاً فيدخل صاحبها إليها ليلاً دون أن يشعر بذلك أهل البيت ، ولكن من صاحبها ؟ وكيف تعرفت إليه ؟ هي لا تخرج من البيت إلا معهم ، فكيف لها أن تتعرف بأحد ، عادت تفكر ، من ذلك الرجل ؟ ومضت في رأسها فكرة مريبة ، لا بد أنه رجل البيت ، زوجها ، نعم يأتي إلى غرفتها في وقت متأخر ويمكث معها ما شاء ثم يدخل على زوجه وكأنه تأخر خارج البيت مع بعض الأصدقاء ، ولا يلاحظ ذلك أحد ، وأخذت تربط مشاهداتها ببعضها ، نعم لقد وجدت رائحة عطر شبيه بعطرها صباح أمس من الخادمة ، لابد أنه هو من أهدى العطر لها هي تعرف ذوقه جيداً ، بل لقد شمت رائحة دخانه كذلك في ملابسها ، نعم إنه يتأخر أياما في الأسبوع وإذا سألته قال : مع الأصدقاء في الاستراحة ، يبدو أن استراحته هي فناء بيته وأن هذه الخادمة هي كل أصحابه الذين يزعم أنه يسهر معهم .

كلفت الخادمة بترتيب ملابس الأطفال وذهبت هي إلى غرفتها وأخذت تنقل نظراتها في الموجودات خزانة صغيرة فقيرة ، فتحت الخزانة ، يا للهول هذا عطرها وذاك دخان زوجها ، يا للمصيبة وهذا ثوبها ..... تأكدت لها شكوكها ، ولكن ماذا تفعل ؟ هل تسفّر الخادمة ؟ هذا ليس بحل ، وإن كان إجراءً معقولاً تبدأ به .
عاد أبو حازم من عمله بعد الظهر ، لتتلقاه زوجته مكفهرة الوجه ، قال : ما بك ؟ خيراً , قالت : هذه الخادمة قد مللت من تصرفاتها ، أريدها أن تسافر إلى بلدها حالاً , قال في ضيق : أما كان ممكناً تأجيل هذا الحديث إلى وقت آخر ؟ لقد عدت الآن من العمل لأجد في استقبالي مشكلة الخادمة ، نظرت في ريبة وقالت : لا يهمك إلا مصلحتك ، أما مصلحتي أنا فليس لها وزن عندك . قال وقد ظهرت الدهشة في وجهه : وما علاقة مصلحتي أنا بالأمر ؟؟ أحرجها سؤاله ، فهي لم تعد العدة للمكاشفة ، ربما اختبار صغير فقط ، ولذلك استدركت قائلة : أنت لا تريد أن تدفع مصاريف سفرها واستقدام خادمة أخرى بدلا عنها . قال : حسناً هذا أمر آخر , ألسنا في غنى عن إهدار هذا المال ؟ قالت أمر آخر؟ فما الأمر الأول إذاً ؟ قال : إنها بنت مسكينة تعمل لدينا منذ شهور ولم نر منها ما نكره ، فماذا أنكرت منها ؟ قالت لنفسها : الآن دوره ، إنه يختبرني ليرى إن كنت قد كشفت أمرهما أم لا ، لكني سأكون أذكى منه ولن أكشف أوراقي ، ردت : أشياء كثيرة لا تتقنها ، قال: أعطها فرصة لم تمكث معنا طويلا ثم لماذا لا تعلمينها ما تريدين ؟ لا يبدو أنها غبية ، قالت : بالتأكيد هي ليست غبية ، ثم قالت لنفسها : يبدو أنني الغبية الوحيدة في هذا البيت ، عادت تقول : إنها لا تطيعني ، قلت لها أن تسقي الحديقة كل يوم ، وهي تسقيها كل يومين أو ثلاثة ، بل هي تراجعني وتقول مازالت الأرض رطبة ولا تحتاج إلى سقيا ، قال: أتعلمين ؟ ربما كانت على حق . هنا صرخت الزوجة مستنكرة :هي على حق ؟ وتنصرها علي ؟ أأنت في صفها ؟ وضع أبو حازم يده على رأسه وقال : لست في صف أحد أرجوك إني متعب وجائع ، دعي هذا الموضوع لوقت آخر ، أتوسل إليك .
ذهبت إلى المطبخ وقالت للخادمة : جهزي المائدة فوراً ، ردت حاضر (مدام) وأخذت تتغنى بلحن أعجمي مما زاد في غيظها ، فنهرتها قائلة صمتاً وحضري المائدة . سكتت الأخيرة وهي تنظر للسيدة بطرف عينها .
تناول الزوج غداءه وراح إلى غرفته ليقيل ، أخذت أم حازم تنظر إليه في نومه وجعلت تحاوره ، هكذا إذن ، تدافع عنها ، وأخذت تستعيد كلماته عنها : إنها بنت مسكينة ، أعطها فرصة , إنها ليست غبية ، ربما كانت على حق ، نعم لا يريد تسفيرها ، ويبرر ذلك بالمصاريف ، كيف يسفرها وهو لا يستغني عنها ؟ ماذا لو واجهته بأنها تعرف بأمر العلاقة المشينة بينهما ؟ لكن لا شك بأنه سينكر ولن يقر بشيء وستخرج هي من الموقف خاسرة , وهي لا تريد أن تخسر الموقف إذاً ماذا ستفعل ، ستنصب له كميناً ولسوف تمسك به متلبساً فيبهت ولا يسعه أن ينكر سيضطر عند ذلك إلى الإقرار وإلى تسفير هذه الخادمة اللعينة .
في المساء قال لها زوجها بأنه مدعو على العشاء وأنه سيتأخر الليلة مع بعض أصدقائه ، هزت رأسها وهي تقول: لا بأس , ولكنني متعبة وقد لا أستطيع السهر لانتظارك ، قال وهل كنت دائماً تنتظرين عودتي كم من مرة عدت وأنت نائمة ، على أي حال أعفيك من انتظاري الليلة فاستريحي وطيبي نفساً , سلم وخرج ، أما هي فقد اشتعلت نيران الغضب في قلبها ، أخذت تردد في سخرية استريحي وطيبي نفساً ، بل هو يريد أن يستريح ويطيب نفساً بصاحبته ، لكني لن أترك لهما المجال أبداً ، جاءت إليها الخادمة وهي تقول هل تريدين شيئاً يا سيدتي قبل أن أنام ، قالت اذهبي للنوم لا أريد شيئاً . تركتها ساعة ثم نادتها ، تأخرت بالرد ثم خرجت إليها وهي تحني رأسها في حرج ، نظرت أم حازم إليها وهي تزداد غيظاً ، المساحيق الملونة تملأ وجهها ورائحة عطرها تملأ المكان حولها . ما شاء الله , قالت بسخرية ، ثم أرسلتها إلى المطبخ حيث جهزت لها عملاً كثيراً ، واضطرت تلك للذهاب إلى المطبخ على مضض .
راغت أم حازم إلى غرفة الخادمة وجلست تنتظر زوجها ، ستكون بالنسبة له مفاجأة مذهلة ، تتخيله وهو يدخل الغرفة " ويراها فجاءة فيبهت لا قول لديه ولا رد "، عادت تردد في استهزاء ( إنها بنت مسكينة ) أخذت تعبث بأدوات الزينة ، وتنظر إلى المرآة منذ مدة طويلة لم تستخدم هي مثل هذه الأدوات ، حتى عطرها لم تمسه منذ مدة طويلة أيضا ، نظرت إلى شعرها ربما لم تسرحه اليوم بطوله . ولم تأخذ من أطرافه ، بل لم تغير تسريحتها التقليدية أبدا ، وهي تشاهدهم في القنوات الفضائية يقرعون أذنيها صباح مساء يلغون بما يسمى ( النيولوك ) , بررت لنفسها أنها مشغولة , وأنها لا تجد وقتا لهذا الهراء أو هي لا تؤمن به , وعادت تقول لنفسها ، هذه الخادمة مشغولة أكثر منك ومع ذلك وجدت وقتا ًتهتم فيه بزينتها ، ربما كان زوجها معذورا ، سمعت صوت الباب الخارجي يغلق بهدوء ، حانت ساعة الصفر، تسمرت عيناها على الباب ، ودخل الرجل متسللاً ، ويا للمفاجأة التي عقدت لسانيهما معاً ، فوجئت هي برجل غريب ربما كان سائق أحد جيرانهم وفوجئ هو بامرأة غير صاحبته ، ولى الرجل هاربا قبل أن تفكر بأي شيء , أذهلتها المفاجأة ، وقامت تجر قدميها عائدة إلى غرفتها ، جلست على كرسيها ، وأخذت تسترجع ما كان من شأنها ثم امتدت يدها إلى أدواتها لابد أن تتصالح معها بعد هذه القطيعة ، أخذت تتزين وهي لا تزال ذاهلة مما حدث ، سرحت شعرها بشكل مختلف ، أخذت تفكر ماذا لو دخل زوجها ورأى الغريب معها في غرفة الخادمة ؟ أين كانت ستذهب به الظنون ؟ هل كان سيصدق مزاعمها ؟ ستكون ما أعدت ذلك الكمين الأبله إلا لنفسها ! يا الله كم كانت غبية وهي تنفذ هذه الفكرة المجنونة ! لكنها كانت على يقين أن الرجل الذي سيدخل إلى تلك الغرفة لن يكون غير زوجها ، لم تفكر بأي احتمال آخر .
قطع حبل أفكارها دخول زوجها إلى الغرفة بهدوء قال : ظننتك نائمة ، قالت برقة : كنت أنتظرك ، قال : لو كنت أعلم أن هذا الجمال بانتظاري ما تأخرت .

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : قصص و روايات



جديد قسم : قصص و روايات

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML