تسجيل جديد

قصص عن النسيان ، قصص قصيرة مدرسية

قصص عن النسيان ، قصص قصيرة مدرسية يراها سامر صغيرة، ليس لها فائدة..‏ فلا يهتمُّ بها، عندما يكتب الاملاء‏ وينساها كثيراً، فتنقص درجته في الإملاء‏

قصص و روايات>قصص عن النسيان ، قصص قصيرة مدرسية
أم طارق 02:28 AM 07-23-2016
قصص , عن , النسيان , ، , قصص , قصيرة , مدرسية

قصص عن النسيان ، قصص قصيرة مدرسية

قصص عن النسيان ، قصص قصيرة مدرسية








يراها سامر صغيرة، ليس لها فائدة..‏ فلا يهتمُّ بها، عندما يكتب الاملاء‏

وينساها كثيراً، فتنقص درجته في الإملاء‏

يعجبُ سامر، ولا يعرف السبب!‏ يأخذ دفتره، ويسأل المعلِّمة:‏

أين أخطأت؟!‏ فتبتسم المعلِّمةُ، وتمدُّ إصبعها، وتقول:‏ -هذه الغين.. لم تضع لها نقطة‏ وهذه الخاء.. لم تضع لها نقطة‏

وهذه، وهذه..‏ يغضب سامر، ويقول:‏ من أجل نقطة صغيرة، تنقصين الدرجة؟!‏

قالت له:النقطة الصغيرة، لها فائدة كبيرة ‏ قال سامر كيف؟!‏


قالت المعلمة هل تعرف الحروف؟ ‏قال: أعرفها جيداً‏ ... قالت المعلِّمة:‏ اكتب لنا: حاءً وخاء

كتب سامر على السبّورة: ح خ‏ .... قالت المعلِّمة:‏ ما الفرق بين الحاء والخاء؟

تأمّل سامرٌ الحرفين، ثم قال:‏ الخاء لها نقطة، والحاء ليس لها نقطة ... قالت المعلّمة:‏ اكتبْ حرفَ العين، وحرف الغين

كتب سامر على السبورة: ع غ‏ ... قالت المعلمة ما الفرق بينهما؟

الغين لها نقطة، والعين بلا نقطة‏ ... قالت المعلّمة:‏ هل فهمْتَ الآن قيمَةَ النقطة؟

ظلَّ سامر صامتاً، فقالت له المعلّمة:‏ اقرأ ما كتبْتُ لكم على السبورة‏

أخذ سامر يقرأ:‏ ماما تغسل‏

ركض الخروف أمام خالي‏ وضعَتْ رباب الخبزَ في الصحن... قالت المعلِّمة:‏اخرجي يا ندى، واقرئي ما كتب سامر‏

أمسكَتْ ندى، دفترَ سامر، وبدأَتْ تقرأ، بصوت مرتفع:‏ ماما تعسل

ركض الحروفُ أمام حالي‏ وضعَتْ ربابُ الحبرَ في الصحن‏

ضحك التلاميذ، وضحك سامر‏ .... هدأ التلاميذ جميعاً، وظلّ سامر يضحك..‏ قالت المعلِّمة:‏ هل تنسى النقطة بعد الآن؟‏

قال سامر: كيف أنساها، وقد جعلَتِ الخبزَ حبراً،‏ والخروفَ حروفاً

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : قصص و روايات



جديد قسم : قصص و روايات

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML