تسجيل جديد

مغامرات نصيب الكبش السمين

مغامرات نصيب (المزعج ذاته) الكبش السمين قرّر ابو نصيب أن ي*** كبشا سمينا فداء لسيّدنا اسماعيل عليه السلام كما يفعل المسلمون في كل عيد اضحى غير أن

قصص و روايات>مغامرات نصيب الكبش السمين
أم طارق 11:25 AM 09-20-2016
مغامرات , نصيب , الكبش , السمين

مغامرات نصيب الكبش السمين






مغامرات نصيب



(المزعج ذاته)



الكبش السمين



قرّر ابو نصيب أن ي*** كبشا سمينا فداء لسيّدنا
اسماعيل عليه السلام كما يفعل المسلمون في كل عيد اضحى
غير أن نصيب اعترض بشدّة قائلا: وماذا سيقول علينا الناس؟
نحن نضحّي بكبش؟ لا والف لا. لا بدّ من التضحية ببدنة من الإبل أو البقر
فإنّه لا يضحّي بالكباش والخِراف غير البؤساء والفقراء
فحاول الشيخ إفهامه بأنّ الكبش هو ما اختاره الله سبحانه
وتعالى فداء لنبيه، ويجوز بسواه على شروط
لكن نصيب أخذته العزّة بالإثم محتقرا المضحّين بالخراف والكباش
وكانت تلك المرّة الأولى التي يتدخّل فيها نصيب بخصوص الأضحية
فوافق الشيخ وهو متأكد من أن المزعج ذاته لن يمضي بعيدا في ادعائه
وفعلا اصيب الرجل بالدهشة عندما عرف الاسعار، وعاد إلى الدار كظيم

مغامرات نصيب الكبش السمين do.php?img=1106416


فلم يناقشه الشيخ بل طلب منه العودة إلى الهبطة فورا واختيار كبش سمين
وهناك وجد عشرات الرؤوس من المعزى والكباش والخراف والشياه فأخذ يتجوّل
باحثا عن الأضحية المستوفية الشروط راغبا في السمينة الرخيصة السعر الوفيرة اللحم والشحم
وما إن وقعت عيناه على كبش أسترالي مكتنز حتى أسرع إلى الدلاّل يساومه
لكنه استكثر المبلغ فترك المساومة وأنتقل إلى دلال آخر غير أنّه كان أقسى
من سابقه. وظل نصيب يلف ويدور إلى أن انقضى ذلك اليوم وقد بيعت
معظم الأضاحي. وفي اليوم التالي جاء مبكِرا عملا بنصيحة أحدهم
غير أنّ حرصه حال بينه وبين شراء الأضاحي التي تروق له
وانتهى هذا اليوم سريعا لقلّة المعروض عن يوم أمس
فشعر بالغضب وقرّر الذهاب إلى إحدى المدن المجاورة
لعلّه يجد المطلوب بيسر وسهولة ورُخص، ولكنه وصل متأخرا قليلا
ولم يجد هبطة ولا ماشية.
فعاد إلى مدينته وتوجّه فورا إلى الدّلال الأوّل وتوسّل إليه
أن يحجز له أضحية مهما كان حجمها ومهما بلغ سعرها
وفعلا حجز له كبشا مستوفي الشروط الشرعية
ولكنّه لا يداني الكبش الأوّل في أي شيء غير في قيمته
فعاد برفقة الكبش وهو يردّد المثل الشعبي:
عن صاحبك الأوّل لا يغرّك التالي.

يتبع إن شاء الله



المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : قصص و روايات



جديد قسم : قصص و روايات

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML