تسجيل جديد

طرق الاستثمار في الذهب

أصبح*الاستثمار في الذهب تجارة رائجة عند رواد الأعمال، لارتفاع أسعاره المتواصل منذ أواخر الألفية الثانية، حيث لم يشهد العالم فترة هدوء سياسي تسمح بانهيار أسعار الذهب كالتي مَرَّت في ستينات

marwati 06:54 AM 06-20-2016
طرق , الاستثمار , في , الذهب

طرق الاستثمار في الذهب

أصبح*الاستثمار في الذهب تجارة رائجة عند رواد الأعمال، لارتفاع أسعاره المتواصل منذ أواخر الألفية الثانية، حيث لم يشهد العالم فترة هدوء سياسي تسمح بانهيار أسعار الذهب كالتي مَرَّت في ستينات وسبعينات القرن الماضي إبان انتهاء ***** الكونية وقبل احتدام ***** الباردة. ورغم تراجع الأسعار منذ أواخر 2012 فإن هذا لم ينعكس بالسلب على تجار الذهب لأن المنظور العام لأسعار الذهب يؤكد على تضاعفها من 32 إلى 1290 دولار بين 1970 و 2016، كل ما عليك كتاجر مُحترف في مبادلة*الذهب أن تكون صبورا وأن تمتنع عن بيع سبائكك الذهبية حتى لو انهارت أسعاره عشرات المرات لأن أي مشكلة سياسية أو اقتصادية عالمية ستُعيد للذهب قيمته. ولهذا يُعتبر إقبال مضاربي البورصة على شراء أسهم الذهب دون غيره دليلا على وجود مشكل إقتصادي أو سياسي محتمل. كما يمثل الذهب أحسن وسيلة لادخار أموالك على المدى الطويل تجنبا لانهيار العملة التي تحدث بسبب زيادة نسب التضخم تدريجيا. إلا أن هذا لا يمنع المستثمرين من اختيار الذهب كهدف استثماري أو للمضاربة في البورصة، ويهتم هذا المقال بتقديم أهم طرق الاستثمار في الذهب:
أشكال الاستثمار في الذهب

تتعدد أشكال التجارة والاستثمار في الذهب ونذكر منها:
  • التجارة في السبائك الذهبية
تختلف السبائك الذهبية حجما وشكلا لتناسب الصغيرة منها صغار المستثمرين وكبارهم، وتختلف أوزانها من بضع غرامات إلى 1 كيلوغرام، وهذه الأخيرة هي الأكثر شيوعا عند كبار المستثمرين والبنوك. واستعمال السبائك وإن كانت صغيرة جدا أفضل بكثير من التجارة في المصوغ والحُلي المعد للزينة لأنه يحافظ على قيمته ولا يُعتبر مكسورا ولن يكلف الشاري عبء إعادة صهره وتنظيفه من الشوائب التي تدخل في صناعته كالحجارة الكريمة والفصوص التي تفقده الكثير من وزنه.
  • التجارة في العملات الذهبية
تقوم بعض الشركات البنكية ودور النقد بإصدار عملات ذهبية شرفية وأخرى تلعب دور سبائك ذهبية صغيرة، لكن الإشكال في التجارة فيها أنها ليست قانونية في كل البلدان كما أن دخولها وخروجها من بعض الدوائر الجمركية قد يسبب بعض الإشكالات، لكنها في المقابل تمثل وسيلة فعالة في بداية استثمار ناجح في الذهب دون الحاجة إلى رأس مال كبير.
  • الاستثمار عن طريق الشركات والبنوك
اقرأ ايضا:

تعرف على أفضل الشركات التي يرغب الموظفون بالعمل فيها سنة 2016



الاستثمار في البنوك والشركات عن طريق السنادات والعقود هو الأكثر أمانا حيث يتم إثبات ملكيتك لما تشتريه من ذهب، كما تتم حماية العمليات التجارية ومسالك نقل الذهب. لكن هذه الطريقة من الإستثمار ليست في متناول كل المستثمرين بل هي لأصحاب رؤوس المال الضخمة فقط، حيث يمكنهم اشتراء بعض الكيلوغرامات من الذهب ومتابعة أسواق الذهب والقيام بالبيع والشراء على مستوى عالمي. وتجدر الإشارة إلى أن الفوارق في الأسعار ومجال الربح في الاستثمار عن طريق الشركات والبنوك أقل بكثير من التجارة في الذهب الكسر.
قنوات البيع والشراء

توجد عديد طرق البيع والشراء القانونية وغير القانونية، والآمنة والخطيرة، لكننا نؤكد على ضرورة اتباع القانون وعدم الرضوخ لإغراءات الربح الوفير. كما ندعو كل من يريد الاستثمار في الذهب إلى الامتناع عن شراء الذهب المسروق أو مجهول المصدر أو ما أحاطت به شبهة تاريخية أو قانونية.
  • التجارة الإلكترونية
تمكنك عديد المواقع العاليمة من بيع وشراء الذهب، أو من خلال البورصات العالمية، على غرار بورصة نيويورك حيث يمكنك شراء أسهم بقيمة الذهب الذي تشتريه وتستطيع بيع نصيبك في الوقت الذي تراه مناسبا. وتمثل هذه التجارة الأكثر أمنا على الإطلاق، لكن نسبة الربح فيها غير مأمونة المخاطر وتتذبذب نسب الربح والخسارة فيها بطريقة ملحوظة.
  • التجارة المباشرة
يعتمد العديد من مستثمري الذهب على التجارة المباشرة من خلال تأمين قنوات بيع وشراء مع أشخاص يثقون فيهم، لكن هذا يستدعي الكثير من الحيطة والحذر ويهدد سلامة المستثمر وحتى حياته، لأن التنقل بمبلغ مالي ضخم أو بكمية هامة من الذهب يستوجب الكثير من الحذر، لكن للأسف تمثل هذه الطريقة أهم وسيلة يستعملها مهربو الذهب والمعادن النفيسة حول العالم.
  • التعامل مع الشركات
يختار العديد من المستثمرين لعب دور الوسيط بين الشركات الكبرى والمواطنين حيث يتم بيع وشراء المصوغ (الكسر) من المواطنين وبيعه للشركات وكبار الصاغة لكن هذه الخطة تستوجب شبكة كبيرة من العلاقات تسمح لك بمعرفة الأشخاص الذين يريدون البيع والناس الباحثين عن الذهب. ويمكن للوسطاء جني الكثير من المال، لكن عليهم الحذر من مغبة الدخول في التجارة غير القانونية كشراء المسروق والعملة التاريخية (الكنوز) حتى لا يقع تحت طائلة القانون.
مخاطر التجارة في الذهب

استعمال الذهب الملموس بهدف الاستثمار يحمل العديد من المخاطر الداخلية والخارجية، أما الداخلية فهي ترتبط بمدى معرفتك بأسعار بيع وشراء الذهب، لتحقيق الربح المطلوب حتى تغطي ثمن التخزين والحماية والتنقل. حيث يمثل التأخر ليوم واحد عن البيع أو الشراء سببا لخسارتك في الوقت حيث يمكن أن تنتظر سنة كاملة أو أكثر لتجد نفس السعر الذي فاتك. كما أن أحد أهم الأسباب التي قد تسبب تراجع مرابيحك من استثمار الذهب عدم تمكنك من شبكة بيع وشراء للذهب لأن منافذ التوزيع وطرق البيع والشراء هي رأس مال كل تاجر ذهب، ولا تنتظر أن يخبرك أحد بطرقه في البيع والشراء. أما المخاطر الخارجية فهي طرق التخزين والحماية خاصة للذين يكتفون بوضع سبائكهم في خزينة المال الشخصية في المنزل أو في المحل، وما يحتويه هذا التخزين من مخاطر متنوعة كالسرقة والشعور بعدم الأمان. لكن أهم خطر يهدد المستثمر في الذهب هو التقلبات الحادة في أسعار الذهب كارتفاع الأسعار عند اقدام المستثمر على الشراء أو انهيارها في الوقت الذي يريد البيع فيه.

اقرأ ايضا:

طرق سهلة للتخلص من الروائح الكريهة في دورة المياه



*
الشروط الشرعية

على المستثمر في الذهب معرفة أحكام الشرع فيه على غرار كيفية حساب زكاة الذهب والقواعد الفقهية التي تدور حول فلكه، كما أن كل تجارة فيها ضرر أو ضرار ليست شرعية بالطبع كالضغط على المضطر وبخس ثمن الشراء أو الإتجار في الذهب المسروق أو الإتجار في الذهب المهرب أو صهر الكنوز التريخية دون إعلام الجهات المختصة. كما أن المستثمر في الذهب يجب أن يتابع الفتاوى الصادرة في هذا المجال لتجنب الوقوع في شبهات الربى والتجارة غير الشرعية، كما عليه أن يراجع البنك الإسلامي الذي يتعامل معه لينصحه ويمده بقائمة البورصات التي يمكن له المضاربة فيها والطريقة الشرعية لدفع زكاة المال من مرابيحها. كما أن هناك نصوصا شرعية مشهورة في هذا المجال تُعتبر من المعلوم بالضرورة كعدم الزيادة في بيع الذهب بالذهب ووجوب التقابض الفوري، لذلك على المستثمر في الذهب الإحاطة بهذه المسائل.
المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : منتدى التنمية البشرية و تطوير الذات



جديد قسم : منتدى التنمية البشرية و تطوير الذات

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML