تسجيل جديد

تعريف معنى زواج على ورقة طلاق,لماذا تفشل الزيجات الحديثة؟,نتابع لنعرف ونتعلم لماذا؟

- للطلاق المبكر أسباب عديدة منها: سوء الاختيار، والتسرع فى اتخاذ القرارات، أو الزواج على عجل بعد فترة خطبة قصيرة جدًا، لا تكاد تكفى لمعرفة كل فرد للآخر معرفة جيدة،

السعادة الزوجية>تعريف معنى زواج على ورقة طلاق,لماذا تفشل الزيجات الحديثة؟,نتابع لنعرف ونتعلم لماذا؟
choumouss 09:31 PM 04-04-2016
تعريف , معنى , زواج , على , ورقة , طلاق , لماذا , تفشل , الزيجات , الحديثة؟ , نتابع , لنعرف , ونتعلم , لماذا؟

تعريف معنى زواج على ورقة طلاق,لماذا تفشل الزيجات الحديثة؟,نتابع لنعرف ونتعلم لماذا؟

http://www.stooob.com/784782.html




تعريف معنى زواج ورقة طلاق,لماذا do.php?img=248025



- للطلاق المبكر أسباب عديدة منها: سوء الاختيار، والتسرع فى اتخاذ القرارات، أو الزواج على عجل بعد فترة خطبة قصيرة جدًا، لا تكاد تكفى لمعرفة كل فرد للآخر معرفة جيدة، بالإضافة إلى الأهل الذين يضعون كل تركيزهم واهتمامهم على النواحى المادية فقط، ناسين أو متناسين السؤال عن ذلك المال، ومعرفة مصدره على الأقل، وإذا كان الطرفان يدركان جيدًا أهمية العلاقة الزوجية، وأن أساسها هو الرباط المبنى على المودة والرحمة والحب والود، يمكنهما حينئذ مواجهة أى عقبة تواجههما مهما كانت صعوبتها؛ إذ يتغاضى كل منهما عن بعض العيوب التى يمكن التغلب عليها، والتعايش معها من الطرف الآخر، أما إذا لم يكونا متفاهمين، ولا يوجد بينهما علاقة حب،

- من الملاحظ أن معدل الطلاق قد زاد فى تلك الآونة عما كان خلال الثلاثين عامًا الماضية مثلاً؛ لأن الشاب المدلل الآن يتعامل مع الزواج بعدم اهتمام، مع توقعه بأن الطرف الآخر سيطيع ويفعل ما يريده على الفور بلا مناقشة، كما اعتاد فى منزل أسرته، فما دام أحد الطرفين مدللاً، فإنه لا يدرك أهمية تحمل المسئولية، سواء مسئولية المنزل، أو الأسرة، أو الأطفال.

كذلك فإن فشل الزواج قد يكون نتيجة تدخل أحد الأبوين، وبالذات الأم، فكثير من الأمهات يتدخلن تدخلاً سافرًا ومباشرًا فى حياة أولادهن، نظرًا لوجود أزمة السكن، واضطرار العديد من الشباب المتزوج إلى المعيشة مع الأسرة، سواء فى حجرة مستقلة، أو شقة مستقلة فى نفس منزل الأسرة، ولا نريد أن نلقى باللوم على الأمهات وحدهن، فزوجة الابن قديمًا كانت مطيعة وهادئة يكاد لا يُسمع لها صوت بالرغم من معيشتها فى منزل أسرة زوجها، أما الآن فهناك العديد من زوجات الأبناء اللائى يردن كيانًا مستقلاً فى منزل مستقل.


الحقيقة الهامة جدا :

أن لكل حالة من حالات الطلاق المبكر أسبابها، وليس هناك أسباب عامة، أما الأسباب المحتملة، والتى يمكن أن تؤدى لحدوثه يمكن إجمالها فى الآتى:

1. عدم التوافق الزواجى بين الشريكين، والراجع إلى الفرق فى المستوى الثقافى والفكرى والتعليمى، فالزوج يشعر دائمًا بالنقص إذا كانت زوجته أعلى منه فى الدرجة العلمية، بينما إذا كانت الزوجة هى الأقل فى المستوى التعليمى، فإنها على العكس لا تشعر بالنقص، بل تشعر بالفخر بزوجها، وتحاول دفعه دائمًا إلى الأمام.

2. الغيرة الشديدة من أحد الزوجين على الطرف الآخر، والتى قد تصل إلى حد الشك المرضى.

3. الفرق فى المستوى الاقتصادى فى المعيشة، وخاصة الزوجة حين تكون أسرتها ذات مستوى مادى مرتفع، وتوفر لها كل ما تحتاجه، بينما الزوج لا يمكن تلبية متطلباتها التى كانت توفرها لها أسرتها السابقة.

4. عدم الرغبة فى إتمام الزواج أصلاً وبخاصة الزوجة التي قد تكون أرغمت على الزواج، أما الزوج فلا يمكن إرغامه على ذلك أبدًا.

5. المثل العامى القائل: إن الحب يأتى بعد الزواج، فهو ليس قاعدة، فهناك من الحالات ما يتحقق فيها ذلك، وهناك من يقضايان حياتهما الزوجية بأكملها بلا حب.


وهناك مؤشرات يمكن أن تؤخذ فى الاعتبار للدلالة على نجاح تلك الزيجة أو فشلها، واحتمال حدوث الطلاق المبكر، ومن هذه المؤشرات:

1. وجود فجوة فى التفكير بين الطرفين.

2. أن تكون طلبات المخطوبة فوق مستوى إمكانات الخاطب لعدم تقديرها أن خطيبها شاب فى بداية حياته، لا يمكن أن يحقق لها كل ما تحلم به على الأقل الآن.

3. بخل الزوج والذى قد يظهر أثناء فترة الخطوبة، ومهما حاول مداراة ذلك فلا بد من هفوة صغيرة تكشف للزوجة أن زوج المستقبل بخيل.

4. استعجال الاستفادة من الزواج اقتصاديًا كأن تطلب الفتاة من خطيبها سكنًا كبيرًا وواسعًا، أو حفل زفاف فى أحد فنادق الخمس نجوم.


كيف ينجح الزواج ؟

1. انتقاء الأسرة: سواء الزوج أو الزوجة التى سيختار منها شريك المستقبل، بحيث تتوفر فيه مجموعة من الخصائص التى تحقق الاستقرار والعمل بحديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم): «إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه..»؛ لذا فإن نقطة البداية لنجاح أي زواج هى الاختيار الصحيح.

2. تفهم ظروف الطرفين سواء كانت مادية أو اقتصادية أو اجتماعية، ومحاولة التكيف معها، وتحذير كل من أسرتى الزوج والزوجة من التدخل فى حياة أبنائهما إلا بالنصح فقط، بما لا يصل إلى التدخل فى أمورهما الشخصية، كأن تقوم الأم مثلاً - الحماة - باصطياد المواقف الصغيرة فى حياة ابنها أو ابنتها لخلق مشكلة كبيرة قد تصل إلى حد الطلاق.

3. أن تقدم وسائل الإعلام برامج تحقق الإرشاد الزواجى، ويجب على تلك البرامج أن تركز على تقديم الإرشاد الزواجى بصورة علمية مبسطة باستخدام جميع الوسائل المتاحة؛ لأنها تخاطب شرائح متباينة من المجتمع.

4. يحاول كل من الشريكين أن يتنازل عن عيوب الطرف الآخر، فقد أتى كل منهما من أسرتين متباينتين، لكل واحدة منهما أسلوب تربية وتفكير مختلف حتمًا ينبغى احترامه كأمر طبيعى.

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : السعادة الزوجية



جديد قسم : السعادة الزوجية

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML