تسجيل جديد

من فضلك أغثني...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ساعات الواحد كي يتذكر صغروا والاوقات اللي عداها في هذه المرحلة الحرجة في حياة كل انسانن يقول ياريت لقيت اشكون ينصحني يا ريت شدني واحد

السعادة الزوجية>من فضلك أغثني...
sara5 09:44 PM 02-20-2013
من , فضلك , أغثني...

من فضلك أغثني...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ساعات الواحد كي يتذكر صغروا والاوقات اللي عداها في هذه المرحلة الحرجة في حياة
كل انسانن يقول ياريت لقيت اشكون ينصحني يا ريت شدني واحد بالعصي وقالي مثلا
لا تدخن والا التزعبين علي بنات الناس حرام وان ما اعتبرته بطولات وفتوحاته فانه
يجيئ نهار ونندم عليه الكل ونولي نعتبروا هزائم وااثام وظلم كبير ومضيعة للوقت وللدين

ساعات الواحد يقول كان لقيت اشكون يوجهني في صغري الي حاجاة هامة تفيدني في كبري
ويقلي مثلا سيب عليك مالكورة وانت من ستاد لستاد ومن جريدة الجريدة تبع في الاخبار الكل
المتعلقة بالرياضة ومهمل المطالعة والقراية وقضاء الوقت في اشياء مفيدة مع انه ممارسة الرياضة من الاشياء المهمة والهامة لصحتنا

الامثال هذه يمكن ان نظيف لها امثال اخري مثل الغرام بالغناء ومعرفتنا لكل صغيرة وكبيرة
علي الفنانين وحياتهم واغانيهم ومشاكلهم واحنا الجار اللي ساكن بجنبنا لم نعرف انه مريض الاعند ماقالوا فلان الفلاني الدايم لله
ساعات الواحد اقول ياريت شجعني واحد في صغري باش نحفظ القران الكريم الكل وعلمني
شرحه والعمل به ووجهني لمعرفة سنة النبي عليه السلام وحياة الصحابة والاعلام
اللي نوروا الدين الاسلامي باعمالهم واخلاصهم وتضحياتهم

بناء الشخصية السليمة الايجابة للشباب ليست مسؤولية الاسرة وحدها او المدرسة بل
هي مسؤولية الجميع كل واحد من موقعه يستطيع ان يساهم في تربية اجيالنا القادمة

فهل انت مستعد اخي او اختي...
ان تتدخل لتحمي مستقبل هذه البلاد من خلال توجيه وبناء المواطن السوي الفاعل في وطنه
هل انت مستعد ان تتدخل في مشهد ما لتصحح فكرة او لتصوب عملا
هل انت قادر ان ترمي بفكرة اللامبالاة جانبا وتنصح مثلا شاب وشابة لا يزالان
في مرحلة البناء الروحي والمعرفي وهما يتلصصان بين الازقة وبين الجدران
هل تهمك مصلحة جارك الفلاني الذي غيب نفسه بمعاقرة الخمرة او بالارتهان في القمار
ووراءه زوجة تكد واطفال ضائعون فأردت ان تنصح له حتي ينتصح

كن فاعلا في حياتك فهناك الكثير من الناس تتمني ان لو كان لك دورا في حياتهم
حتي لو لم يطلبوه صراحة منك
فهناك الكثير من شبابنا ضائع في احلامه و امانيه وهناك الكثير من شبابها
من غره صغره او قوته او ذكائه فاستعمله في مضرته وفي مضرة غيره
هو هذا الشاب ذاته من سيقف يوما ويقول يا ليتني لم اكن هكذا ووجدت من ينصح لي
حتما سيوجعك بكلامه حين تنصح له ولكن سيقبلك حين يكتشف انك انت
من مددت اليه يد العون عندما كان هائما لا يري

هو ينتظر مساعدتك فهلا اغثته يرحمك الله

المصدر : المنتدى التعاضدي بالمغرب - من قسم : السعادة الزوجية



جديد قسم : السعادة الزوجية

Up

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML