تسجيل جديد

الانخراط في جماعة الممارسات المهنية

الناظور/ عبد القادر خولاني الانخراط في جماعة الممارسات المهنية هو تصور العلم من زاوية المشاركة الاجتماعية و تدبير أمثل لتنظيم الحياة المدرسية نظمت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و





مستجدات تربوية>الانخراط في جماعة الممارسات المهنية
samira 05:25 AM 12-22-2013





الناظور/ عبد القادر خولاني

الانخراط جماعة الممارسات المهنية 22_12_13138771853690

الانخراط في جماعة الممارسات المهنية هو تصور العلم من زاوية المشاركة الاجتماعية
و تدبير أمثل لتنظيم الحياة المدرسية نظمت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بالناظور ، عدد من الدورات التكوينية لفائدة مديرات و مديري المؤسسات التعليمية بأسلاكها الثلاث ، تطبيقا للمخطط التنفيذي لمشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية ، وذلك بهدف دعم الحكامة المحلية لتحسين جودة التربية و التكوين للتلميذات و التلاميذ ، على مستوى الأكاديميات و النيابات والمؤسسات التعليمية عبر التراب الوطني ، و تهدف مكونات هذا المشروع إلى تحسين تدبير المؤسسات عبر تنمية القدرات التدبيرية لمديرات و مديري المؤسسات التعليمية ، و كذا دعمها لدى الأطر الإدارية في مجال انتقاء و تقويم مديري المؤسسات التعليمية ، و دعم المساواة بين الإناث و الذكور في مجال التعلم وولوج مناصب المسؤولية ، و كذا توفير الدعم التقني لإرساء المشروع و إنجازه ، أما فيما يخص بنيات المشروع على المستوى الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين للجهة الشرقية فتتكون من : اللجنة الجهوية تحت الرئاسة الفعلية للسيد مدير الأكاديمية ، و اللجن الإقليمية تحت الرئاية الفعلية للسادة النواب الإقليميين ، فضلا عن تواجد 33 مجموعة ممارسة مهنية موزعة على الشكل التالي : 07 وجدة أنكاد ، 08 الناظور ، 04 الدريوش ، 04 بركان ، 04 تاوريرت ، 03 جرادة و 03 فجيج .
و جماعات الممارسات المهنية موضوع الملتقى التنسيقي الأول ، الذي نظم بالمقاطعة التربوية الثانية بزايو صباح يوم السبت 21 دجنبر 2013 ، الذي أشرف على تأطيره الأستاذ أحمد العموري مدير الثانوية التأهيلية حسان بن تابت بزايو ، لفائدة مديري المؤسسات التعليمية على مستوى دائرة لوطا ، الذي يعتبر محطة من محطات التكوينات المبرمجة في هذا الإطار من طرف نيابة التعليم بالناظور ، حيث أن جماعة الممارسات المهنية هي آلية تهدف إلى خلق تجمع للأقران ، يتقاسمون نفس المشاكل ، و يختارون فيما بينهم للتعاون مهنيا ، و تهدف في آن واحد إلى : تبادل الممارسات و الخبرات الجيدة ، إيجاد الحلول و المقترحات لتفادي للصعوبات التي تحول دون تحقيقها، وصولا إلى تيسير الاندماج في المهنة ، و تنمية الثقة بالنفس عند الأعضاء ، وعن مزايا جماعة الممارسات المهنية ، فتتجلى بالنسبة للمشاركين و المشاركات في الانتماء إلى شبكة للتعاون ، دمج المديرين الجدد، التبادل حول الصعوبات ، توضيحات حول المشاكل المعاشة ، إغناء المعارف و الممارسات و المواقف ، و الرفع من الثقة بالنفس ، أما على المستوى المؤسسة( التعليمية، نيابة ، وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني) تتمثل في الإشعاع ، نشر ثقافة التقاسم و التجديد عبر إجراءات عملية تتمثل في انتداب منسق(ة) ، التوفر على فضاء ملائم للتبادل ، التوافق حول قواعد واضحة و صريحة ، الاتفاق على محور موضوعاتي ملموس (مشروع المؤسسة)،رصد آليات لتقاسم المعلومة ، ضمان مناخ تسود فيه الثقة ،و التحلي بالصبر و الصرامة...



فبهذه التكوينات تسعى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني إلى بلوغ الهدف المنشود هو التعلم لتدبير المؤسسة الذاتي و المحيط لترجمتها إلى سلوكات فعلية لدى المتعلمين يحمل في طياته تكوين المواطن الصالح ....



جديد قسم : مستجدات تربوية


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML